النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

السعودية تنهي معاناة المسلمين في كوبا بإنشاء أول مسجد

السعودية تنهي معاناة المسلمين في كوبا بإنشاء أول مسجد image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

بعد 20 عاما من المحاولات، اتفق رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، مع الحكومة الكوبية على تسليم المملكة أرضا وسط العاصمة “هافانا”، لإنشاء أول مسجد ومركز حضاري، لتنتهي المعاناة التي عاشها المسلمون هناك.

[foogallery id=”226850″]

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة “سبق” السعودية، إن الحكومة الكوبية أصدرت تصريح ببدء العمل في المشروع قبل أيام قليلة، بعد أن تسلمت وزارتي الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ووزارة المالية مقر الأرض القريب من البحر ووسط العاصمة.

وأوضحت المصادر، أن المملكة ستتولى تكاليف إنشاء المسجد والمركز الحضاري،  الذي سيخدم المسلمون بكوبا، والذين يصل عددهم إلى أكثر من 20 ألف مسلم.

وأشارت المصادر، إلى أنه خلال زيارة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الرسمية لهافانا نهاية عام 1424، التقى بمؤرخ مدينة هافانا البرفسور يوسيبيو ليال وبحث معه سبل تعزيز التعاون المشترك، وتخصيص أرض لبناء مسجد ومركز حضاري بالمدينة، والذي أبدى موافقته بشرط أن يتماشى الطابع العمراني للمسجد مع الهوية البارزة لهافانا.

وفي منتصف عام 1435، وجه الأمير سلطان بن سلمان دعوة رسمية لمؤرخ هافانا لزيارة المملكة، وقام خلال الزيارة بالتجول في جدة ومركز الملك عبد العزيز الحضاري بالرياض، ومهرجان الجنادرية، وعند العودة لوطنه اقنع حكومتها بتخصيص موقع لبناء مسجد ومركز حضاري لخدمة المسلمين بالدولة.

وأكد أن الأمير سلطان بن سلمان، قاد ملف التنسيق بين الجهات المختلفة ورفع الأمر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والذي أصدر توجيهه باعتماد تكاليف إنشاء المسجد والمركز الحضاري.

ويقام المسجد على مساحة تقدر 4312 مترا مربعا، وسيراعى في تصميمه الطراز العمراني الإسلامي والهوية العمرانية للحرمين الشريفين، وسيكون رافداً من روافد السياحة بالمدينة، وستشمل مرافقه قاعة للصلاة، وقاعة احتفالات ومطاعم ومكتبة عامة ودورات مياه للعامة ولمرتادي المسجد، بالإضافة إلى مناطق للاسترخاء.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع