النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أصغر سفيرة للنوايا الحسنة.. من هي وكيف تم اختيارها؟!

أصغر سفيرة للنوايا الحسنة.. من هي وكيف تم اختيارها؟! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قررت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تعيين اللاجئة السورية، السباحة يسرى مارديني كسفيرة للنوايا الحسنة، لتصبح أصغر سفيرة للنوايا الحسنة للمفوضية العليا من حيث السن.
ومن جانبها، أكدت “مارديني” أنها تشعر بفخر واعتزاز كبيرين لأنها أصبحت تمثل اللاجئين، موضحة أنها كانت تتلقى العديد من الخطابات للتعريف بالقضية السورية.
وأضافت- خلال مؤتمر عقد في مكتب الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية اليوم الخميس- أنها كانت تدعو جميع اللاجئين أن يستكملوا حياتهم وتعليمهم من النقطة التي توقفوا عندها وألا يستسلموا أبدا.
وأشارت إلى أنه من الضروري جدا أن يتم تشكيل فريق يمثل اللاجئين في الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو 2020.
يسرى مارديني هي فتاة سورية قررت أن تترك العاصمة السورية دمشق وتتجه إلى تركيا بسبب الحرب العنيفة التي تعصف بالبلاد، وبعد وصولها إلى تركيا قررت التوجه إلى اليونان على متن قارب مطاطي يحمل 20 شخصا لكن لسوء الحظ امتلأ القارب بالمياه وهو في عرض البحر.
واضطرت “مارديني” أن تعبر بحر إيجة في رحلة سباحة طويلة استمرت أكثر من أربع ساعات حتى وصلت جزيرة لسبوس “مديللي” اليونانية مع شقيقتها.
وبعدها انتقلت “مارديني” إلى ألمانيا وبدأت تدريباتها في السباحة بأحد النوادي بالعاصمة برلين، وشاركت في “فريق الرياضيين اللاجئين الأولمبيين”، التي أقيمت في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، صيف العام الماضي، بعد أن سمحت اللجنة الأولمبية الدولية، للمرة الأولى في تاريخ الألعاب، أن يتم تشكيل فريق لا يمثل بلدا معينا وإنما يتكون من لاجئين من عدة دول.
وبعد أن ذاع صيتها اشتركت في العديد من المحافل والمؤتمرات الدولية في محاولة منها لإيصال صوت اللاجئين إلى كل دول العالم، وكان آخرها مشاركته في مؤتمر “دافوس” الاقتصادي.
وتم اختيارها ضمن عينة من عشرة أشخاص حول دول الكرة الأرضية، لكل منهم قصة شجاعة شخصية يرويها أمام ثلاثة آلاف مشارك من رؤساء الدول وصناع سياساته، ليثبتوا للمؤتمرين أن الإرادة والتصميم يمكن أن تحول الكرة الأرضية إلى مكان أقل وحشية وسوداوية مما هو عليه الآن.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع