النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

قنوات البث المباشر:

إعلان

الدكتور فهد المجحدي: أتوقع أن ينتهي كورونا في المملكة خلال أشهر

  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

استضاف برنامج “في الصورة” الذي يعرض ­على شاشة روتانا خليجية، أستاذ علم الفيروسات الدكتور فهد المجحدي، ودار الحوار حول الفيروسات المعروفة ومدى تأثيرها على الجنس البشري، ومن ثم الحديث عن فيروس كورونا وما هو الوقت المتوقع لإنتاج لقاح ضد كورونا. وهل هناك مشروع سعودي لتطوير لقاح يعالج مصابي كورونا؟

واستهل الدكتور المجحدي حديثه عن أنواع الفيروسات، وما هو الفرق بين الفيروس والميكروب، وقال: “لا يستطيع الفيروس أن ينشط إلا داخل خلية، وفي حالة تواجده خارج الخلية يكون خامل”.

وأضاف: “كل الفيروسات ضارة، لكن بعض الفيروسات أصبح لها اليوم استخدامات نافعة، وهي موجودة على الأرض من آلاف السنين، وأهم استراتيجية لبقائها الانتشار بين البشر”.

وكشف د. فهد المجحدي في حديثه أن فيروس كورونا ليس سلاحاً بيولوجياً، وليس حرباً من حروب الجيل السادس. وأشار  إلى أن الحرب البيولوجية في العالم انتهت، مع توقيع اتفاقية جنيف لحظر استخدام الأسلحة الكيميائية والبيولوجية عام 1925.

وتابع: “يمكن أن يظل فيروس كورونا على بعض الأسطح لمدة طويلة، قد تصل إلى 3 أيام”.

وعن سؤاله عن إمكانية انتهاء فيروس كورونا، أجاب د. المجحدي: “يهمنا معرفة كيف انتقل الفيروس من الحاضن الأساسي إلى الوسيط؟ ويفترض أن تتجه الأبحاث إلى الخفاش باعتباره الحاضن الأساسي، ثم الوسيط، ثم نعرف كيف ينتقل من الوسيط إلى الإنسان”.

وفي ما يتعلق بالخفاش، أوضح الدكتور أنه ليس عائلاً لكورونا فقط، بل مستودعاً لعدد كبير من الفيروسات، يسمح بتكاثرها في جسده، لكنه لا يتأثر بها، ولا تصيبه بالأمراض.

ولفت إلى أن الطيور حاضن رئيس لأنواع كثيرة من الفيروسات، وخصوصاً الإنفلونزا، وهي التي تنقل هذه الفيروسات للإنسان.

وبيّن د. المجحدي أن الإنفلونزا الإسبانية لا تختلف كثيراً عن الإنفلونزا العادية، لكنها قتلت 50 مليون شخص، وأصابت 500 مليون من قبل. مشيراً إلى أن متوسط إصابة الإنسان بالبرد العادي من 4-5 مرات في السنة بسبب الميكروبات والفيروسات.

كما أن العلماء اكتشفوا الخريطة الجينية لكورونا منذ الأسبوع الأول لانتشاره، أما العلاج فله شروط ويحتاج لفترة طويلة من الاختبارات السريرية، فمتوسط عدد الأشخاص الذين يمكن أن يعديهم مريض الكورونا 3 أفراد، بينما الإنفلونزا تكون من 1 إلى 1، على حد تعبير الدكتور.

وعلّق بعد ذلك على نظرية مناعة القطيع التي تبنتها الحكومة البريطانية سابقا لعلاج كورونا، وقال: “هي نظرية غير أخلاقية، فالمناعة الحقيقية لا تتحقق إلا في حال وجود لقاح”.

ونوه د. المجحدي بأن الموجود حالياً هو مضادات فيروسية توقف عمل الفيروس في أحد مراحله. وفي ما يخص الإصابة بالفيروس بعد الشفاء منه، قال إن الأمر مرتبط بمناعة الشخص، فإذا استطاع الجهاز المناعي أن يطور المناعة ضد هذا الفيروس فتكون هذه المناعة مؤقتة، لكن لا تستمر طويلاً. لذا قد يصاب الشخص مرة أخرى”.

‏وذكر الدكتور فهد المجحدي في معرض حديثه تجربة كورونا الإبل بقوله: “تعلمنا الدرس من تجربة كورونا الإبل، والإجراءات الصحية طبقت على أعلى مستوى، وتعامل الطواقم الصحية لا غبار عليه، والمشكلة اليوم عند المواطن”.

وعن توقعاته فيما يخص ظهور لقاح للعلاج من فيروس كورونا، قال إنه لا يتوقع أن يظهر لقاح قبل 6 أشهر من الآن.

لمعرفة المزيد تابعوا برنامج في الصورة على قناة روتانا خليجية.

 

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع