القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الدكتور طارق الحبيب في برنامج أسرار :اختلاف اهتمامات الزوجين يسببٌ انهيار حياتهما الزوجية !

الحب أعمى لدى البعض ولكنه أعلى درجات البصيرة عند البعض الآخر، فاختلاف اهتمامات الزوجين يكون سبباً في زيادة الصمت الزوجي، لكن المشكلة الكبرى إذا حدث تجاهل، الأمر الذي يؤثر سلبياً ويفقد العلاقة جمالها وتميزها.

هكذا قال الدكتور طارق الحبيب في حلقته اليوم في برنامج “أسرار” بعنوان “الحبيب الصامت” المذاع على قناة “روتانا خليجية” حيث تناول خلالها أسباب مشكلة الصمت بين الأزواج وكيفية الخروج منها.

و لخّصها قائلاً: الغضب ليس دائماً سبب صمت الزوج؛

فبجانب الغضب في بعض الأحيان قد يكون اختلاف اهتمامات الزوجين سبباً في انهيار العلاقة وسيادة لغة الصمت بينهما.. وقد يعود السبب لاختلاف العمر بين الزوجين؛ حيث يكون الزوج الأكبر سناً صامتاً، في حين أن الزوجة تكون أكثر حيوية.. وقد يرجع الصمت الزوجي لسبب اجتماعي، حيث يرى الزوج أن الكلام ينقص من قدره أمام زوجته، خاصة إذا كان الزوجان من بيئة اجتماعية مختلفة.. وقد يرجع السبب إلى عارض نفسي مثل المرور بأزمة نفسية تعرِّض الزوج للكآبة أو الشعور بالضغط الذي يتعامل معه الناس أحياناً بالصمت.

وقد يكون الشعور بمشكلة صمت الحبيب نتيجة لعلّة في الزوجة ذاتها وهي الزوجة شديدة الانطلاق الهستيرية دائمة الحديث.

وأشار الحبيب إلى أنه كلما اختلفت الأسباب اختلفت طرق العلاج؛ فإذا كان الصمت لسبب اجتماعي فيكون العلاج من خلال إشباع حاجاته الاجتماعية، وإذا كان السبب نفسياً فيحتاج الزوج في تلك الحالة إلى دعم عاطفي ونفسي.

ولكن بصفة عامة هناك قاعدة أساسية لعلاج الصمت، ألا وهي الاتجاه إلى فتح الحوار مع الحبيب الصامت فيما يهتم لأمره ويريد معرفته.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر