القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الحظ يعاند نادي النصر السعودي

عاندت ضربات الحظ الترجيحية نادي النصر السعودي، الذي خسر أمام بيرسبوليس الإيراني في نصف نهائي أبطال آسيا بضربات الترجيح 5-3. فكان الخروج مشرفاً لـ”العالمي” الذي كان أقوى المرشحين للفوز بالبطولة، وسط وضوح الحزن على محللي برنامج كورة، بعد الأداء القوي الذي قدمه النصر في البطولة. وقال المحلل الكروي عيد الثقيل، إن “النصر قدم نفسه بشكلٍ قوي في هذه البطولة رغم الخروج، فكان أقوى المرشحين في ظل امتلاكه الأدوات القوية”. وأوضح أن “هذا الفريق مرشح للمنافسة على آسيا كل عام إذا حافظ على هذا القوام، وكرة القدم عبارة عن مكسب وخسارة. من الممكن أن تخسر وأنت الأفضل، والنصر قدم عرضاً مميزاً، وكن هذه هي كرة القدم”. وأكد المحلل الرياضي عبد العزيز السويد أن “المباراة حملت ضغطاً نفسياً رهيباً في ظل تعامل كل فريق مع قوة الآخر، وما فقده النصر في هذه المباراة كانت دقة التمريرات. وكان هناك مجهودات كبيرة من خط الدفاع”. كما أشار إلى أن “أفراد فريق النصر لم يكن لديهم فرصة حتى للاستشفاء، وكانو يحملون ضغطاً نفسياً كبيراً بسبب الأجواء المتعلقه بفيروس كورونا، لاسيما بعد ما تعرض له الهلال”. وتابع: “مبروك لعشاق النصر بهذا الفريق الذي تم إعداده في فترةٍ وجيزة وسيكون له تواجد قوي في المرحلة المقبلة”. من جهته، اعتبر الخبير حاتم خيمي أن “النصر هو الأفضل في هذه المباراة وفي هذه البطولة. وقد يخسر الأفضل لظروف المباراة أو بضربة حظ، ولكن بهذا الشكل، سيلبي النصر حلم جماهيره في العام المقبل أو بعده في ظل هذا المستوى القوي”. ولفت خيمي إلى أن “البطولة صعبة في ظل هذه الظروف، وأكبر دليل على ذلك ما حدث مع فريق الهلال، فضلاً عن أنها أضاعت فرص الذهاب والإياب”. وأضاف أن “النصر انطلق بالضغط على الفريق الإيراني، ولكن كانت هناك تمريرات خاطئة في منتصف الملعب جعلت الفريق الإيراني يتجرأ ويذهب بالكرة بحثاً عن الفرص”.  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر