القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

التعامل مع المسنين يحتاج إلى هذه الحكمة.. ساعد دون شفقة

وصول الشخص لسن كبيرة لا يعني أنه مريض أو غريب عن المجتمع، لكن التعامل مع المسنين يحتاج إلى هذه الحكمة  تعاملات خاصة لأنه وصل لمرحلة كبيرة من العمر والخبرة، تحتم عليه سلوك معين، وعلى جميع من حوله استيعاب حقه في التعاملات بطريقة خاصة .

ترقب من حولك في الأماكن العامة من المسنين وساعدهم دون طلب منهم وبلا مبالغة في المساعدة أو الطريقة، حاول ألا تشعر من تساعده أنه يحتاج إليها.

لا تنظر للمسن نظرة شفقة وحاول أن تبتسم لمن ينظر إليك أيا كان، ولا تحدق البصر بالمسنين حتى لا تسبب لهم بالحرج.

اخلق حوار بينك وبين المسنين المقربين منك استمع إليهم ولخبراتهم حتما ستستفيد، بالإضافة إلى أنهم في حاجة ماسة لمن يستمع إليهم ويشعرهم أن لهم دور في الحياة.

راع فارق السن في طريقة التحدث والحوار واحفظ الألقاب، واظهر تقديرك للمسن وقتها ستزرع بنفسه طاقة إيجابية.

عليك دائما تقدير طبقة الصوت التي تتحدث بها للشخص المسن ولا تحاول أن ترفع الصوت على اعتبار مسبق أنه لديه مشكلة سمعية، إلا إذا وضح لك هو ذلك.

مفاهيم المجتمع المعاصر طبيعي ألا يستوعبها المسن بسهولة، فلا تحاول استعراض معلوماتك وسط المسنين ولكن اعتمد الطريقة والمصطلحات الواضحة التي لا يضطرون الاستفسار عنها.

اقترب من والديك المسنيّن وخصص لهما يوما خاصا بهما، وأشعرهما بحقهما في الحياة ليس معنى وصول الشخص لسن معين أن تنتهي نشاطاته.

إن كان المسن يعاني من مرض ويحتاج لرعاية خاصة، تأكد أنك تستطيع رعايته بابتسام ودون إظهار  أي مشاعر حزن أو شفقة وإن كنت لا تستطيع وكل متخصص تحت إشرافك.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر