القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

التزلّج على الرمال بجوار الأهرامات.. مشهد لم يعد موجوداً

في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي، كانت الكثبان الرملية تغطي المساحة الشاسعة حول أهرامات الجيزة، جنوب غرب العاصمة المصرية. هذا ما سمح بظهور رياضةٍ تناسب المنطقة الصحراوية، وهي التزلّج على الرمال، بطريقة تتشابه مع التزلّج على الجليد. وبدأت الصحافة المصرية تهتم بنشر صور الأشخاص، الذين بادروا إلى ممارسة هذه الرياضة الجديدة، ومعظمهم إما من الأثرياء أو الأجانب. لاحقاً، بدأ المصريون، الذين يعيشون بالقرب من المنطقة، خصوصاً العاملين في ساحة الأهرامات، الاهتمام بتجربة هذه الرياضة. والتقطت المصورة الأميركية الشهيرة “إليزابيث ميلر” (المتوفية عام 1977)، صوراً لمجموعة من المصريين الذين مارسوا تلك الرياضة عام 1939، بعد أن تركت لندن إثر اندلاع الحرب العالمية الثانية. بينما ينسب البعض رياضة التزلّج على الرمال في مصر إلى المصريين القدماء، إذ كان الفراعنة يحبون ممارستها في المنطقة نفسها، والمناطق الصحراوية الأخرى الغنية بالكثبان الرملية. لكن هذه الرياضة لم تستمر طويلاً في منطقة الأهرامات، ربما لأهمية هذا المكان المليئ بالآثار، التي ما زالت لم تكتشف بعد. وتحتاج هذه الرياضة إلى درجات عالية من التأمين، بالإضافة إلى أن كثافة الكثبان الرملية في ذلك المكان أصبحت أقل مما كانت عليه سابقاً.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر