النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

التخطيط لحياتك بعد ال60

التخطيط لحياتك بعد ال60 image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قد يشكل الخروج على المعاش أزمة كبيرة لدى الكثيرين, حيث تتحوّل حياتهم بين عشية وضحاها إلى فراغ دائم بعد سنوات طوال من زحمة العمل، وهو ما يجعلهم أكثر عرضة للاضطرابات النفسية، بينما ينجح آخرون في قبول التحدّي ويعتبرون الحياة بعد المعاش بداية للاستمتاع بحياة جديدة مليئة بالحرية وبعيدة عن المسؤوليات.

في البداية، يقول حامد رضوان، متقاعد، إنّه مع بداية خروجه للمعاش كانت حالته النفسية سيئة للغاية، حيث كانت زوجته لا تزال تعمل وكل أبنائه تزوجوا وأصبح لكل منهم حياته الخاصة، وكان يقضي وقته طوال اليوم في النوم وقراءة الجرائد والنزول للمقهى، مشيراً إلى أنّ الشعور بالفراغ كاد أن يقتله حتى فكّر في مشروع “سوبر ماركت” يديره عدد من الشباب ويقوم هو بالإشراف عليهم والمتابعة، معتبراً أن مشروعه أنقذه من شبح الفراغ.

فيما تقول برلنتي عبد لله، مدير مدرسة متقاعدة، إنّ الحياة بعد الخروج على المعاش صعبة للغاية ولكنها نجحت بالتخطيط المسبق في التخلّص من هموم المرحلة من خلال التطوّع في العمل الخيري بالمشاركة في إدارة إحدى المؤسسات الخيرية لرعاية الأيتام معتبرةً أنّ مشاركتها في هذا الأمر منحتها سعادة لم تكن تستشعرها من قبل.

وكان السفر والاشتراك في النوادي الرياضية والاجتماعية وسيلة كارم عبد الحميد، متقاعد بإحدى شركات النقل النهري، للتغلّب على الفراغ، حيث يعتبر الخروج على المعاش بدايةً لتعويض ما فاته من حياته وسط زحام العمل وضغوط الحياة.

وفي هذا الإطار، يقول الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي، إنّ الخروج على المعاش يمثل مرحلةً حرجةً في حياة الفرد المتقاعد، حيث يكون أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية إذا لم يتمكن من التكيّف وإيجاد بدائل يشغل من خلالها حالة الفراغ الذي يعانيه.

مشيراً إلى أنّ المشكلة تبدو أكثر وضوحاً لدى من كانوا يشغلون مناصب قيادية وكانت الأضواء مسلّطة عليهم خلال توليهم السلطة، مؤكداً أنّهم يكونون أكثر ميلاً للعزلة والرغبة في الابتعاد عن الناس.

وأضاف: “التعاطي الإيجابي لهذه المرحلة من قبل المتقاعد وحسن التخطيط يخلّصه من مواجهة أي تبعات نفسية سيئة”.

لافتاً إلى وجود نماذج ناجحة تمكنت من التغلّب على الفراغ والمشاعر المحبطة التي تتبع الخروج على المعاش من خلال استثمار طاقاتها وأوقاتها في ممارسات إيجابية حققت لهم قدراً كبيراً من التوازن والرضا النفسي، مما مكنّهم من التخلّص من أي مشاعر سلبية عديدة قد تطاردهم في هذه المرحلة.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع