النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

البرازيل بدون نيمار تبدد الشكوك وتطيح بفنزويلا وتصعد مع كولومبيا لدور الثمانية

البرازيل بدون نيمار تبدد الشكوك وتطيح بفنزويلا وتصعد مع كولومبيا لدور الثمانية image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

قطع المنتخب البرازيلي لكرة القدم الشك باليقين ودافع عن نزاهته بتغلبه على المنتخب الفنزويلي 2 / 1 مساء الأحد ليحجز مقعده في الدور الثاني (دور الثمانية) لبطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) المقامة حاليا في تشيلي.

وبدد المنتخب البرازيلي كل الشكوك التي أحاطت بهذه المباراة وتصدر الفريق مجموعته برصيد ست نقاط ليحجز مقعده في دور الثمانية رغم أن التعادل كان كافياً للفريق من أجل التأهل وصدارة المجموعة أيضاً بعد تعادل المنتخبين الكولومبي والبيروفي سلبيا في المباراة الأخرى المجموعة في وقت سابق أمس الأحد.

وبهذا الفوز ، منح المنتخب البرازيلي بطاقة التأهل الأخيرة من هذا الدور إلى المنتخب الكولومبي الذي تأهل لدور الثمانية من الباب الضيق للغاية بحجز المركز الثالث في المجموعة برصيد أربع نقاط وبفارق الأهداف المسجلة فقط خلف بيرو فيما ودع المنتخب الفنزويلي البطولة صفر اليدين بعدما تجمد رصيده عند ثلاث نقاط في المركز الأخير بالمجموعة.

ويلتقي المنتخب البرازيلي في دور الثمانية مع منتخب باراجواي يوم السبت المقبل فيما يواجه المنتخب الكولومبي اختباراً عصيباً أمام نظيره الأرجنتيني يوم الجمعة ويلتقي المنتخب البيروفي نظيره البوليفي في المباراة الأخرى بدور الثمانية يوم الخميس المقبل.

وكانت مباريات اليومين الماضيين حددت المواجهة الأولى في دور الثمانية والتي تجمع بين منتخبي تشيلي وأوروجواي بعد غد الأربعاء.

وأنهى المنتخب البرازيلي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله المدافع المخضرم تياجو سيلفا في الدقيقة التاسعة وعزز الفريق فوزه في الشوط الثاني بهدف سجله روبرتو فيرمينو في الدقيقة 52 .

ولكن المنتخب الفنزويلي ودع البطولة مرفوع الرأس بعد أداء قوي في الشوط الثاني أسفر عن هدف حفظ ماء الوجه الذي سجله نيكولاس فيدور ميكو في الدقيقة 84 .

وافتقد المنتخب البرازيلي في هذه المباراة لجهود مهاجمه الشهير نيمار دا سيلفا بسبب عقوبة الإيقاف التي فرضها عليه اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (كونميبول) بعد طرده عقب نهاية مباراة فريقه أمام كولومبيا في الجولة الماضية من مباريات المجموعة.

وثارت العديد من الشكوك حول مباراة البرازيل وفنزويلا بعد فوز الإكوادور على المكسيك في المجموعة الأولى والذي منح أول ثلاث نقاط للإكوادور في المجموعة الأولى حيث تقدم الفريق إلى المركز الثالث في المجموعة ليحافظ على فرصته في التأهل لحين انتهاء باقي مباريات الدور الأول للبطولة.

كما أدى هذا الفوز للإكوادور على المكسيك إلى تأهل أربعة منتخبات دفعة واحدة إلى دور الثمانية قبل خوض مباراتها الثالثة في الدور الأول للمجموعة حيث ضمن منتخب تشيلي وبوليفيا التأهل من المجموعة الأولى حتى قبل مباراتهما التي انتهت بالفوز التشيلي الساحق 5 / صفر.

وضمن منتخبا الأرجنتين وباراجواي من المجموعة الثانية التأهل لدور الثمانية قبل أن يلحق بهما منتخب أوروجواي من خلال مباراته أمام باراجواي في الجولة الثالثة أمس الأول السبت.

لكن هذا لم يكن كل ما أسفرت عنه مباراة الإكوادور مع المكسيك حيث ضاعفت هذه المباراة من الجدل والشكوك بشأن المباراة بين المنتخبين البرازيلي والفنزويلي نظراً لأنها تأتي بعد اكتمال الصورة تماماً بشأن صراع التأهل حيث خاض الفريقان مباراتهما سوياً وهما على علم تام بالنتيجة التي يحتاجها كل منهما لحجز مكانه في دور الثمانية.

ومع فوز الإكوادور على المكسيك واحتلال المنتخب الإكوادوري المركز الثالث في المجموعة الأولى ، كان التعادل في مباراة فنزويلا والبرازيل كافياً لعبور الفريقين إلى دور الثمانية سوياً إلا في حالة واحدة وهي تعادل منتخبي بيرو وكولومبيا قبلهما ضمن منافسات نفس المجموعة وهو ما حدث بالفعل من خلال تعادل المنتخبين الكولومبي والبيروفي سلبيا حيث أصبح المنتخب الفنزويلي بحاجة إلى التعادل السلبي أو الإيجابي ليتأهل على حساب نظيره الكولومبي.

وجاء قرار المنظمين في كوبا أمريكا 2015 بعدما إقامة مباريات كل مجموعة في الجولة الثالثة بنفس التوقيت ليفتح الباب أمام الشكوك ثم جاءت نتيجة مباراة الإكوادور والمكسيك لتضاعف هذه الشكوك بشكل هائل خاصة وأن جميع المنتخبات الأربعة في المجموعة الثالثة تتساوى في رصيد النقاط (ثلاث نقاط) لكل منها وتفوق منتخبا بيرو والبرازيل بفارق الأهداف المسجلة فقط وذلك قبل مباريات الجولة الثالثة.

ولكن المنتخب البرازيلي بدد كل الشكوك بشأن إمكانية التلاعب بالنتيجة أو التراخي الذي يطيح بالمنتخب الكولومبي خارج البطولة.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع