القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

البحث عن مهاجم للمنتخب السعودي على طريقة الكبار

فتح برنامج “كورة” في حلقته أمس على شاشة روتانا خليجية، ملف أزمة مركز المهاجم أو رأس الحربة في المنتخب السعودي خلال الفترة القادمة، ورأى محللو استديو البرنامج أن نجاح المهاجمين الأجانب بالملاعب السعودية، أصبح له تأثير كبير على سد الحاجة في مركز المهاجم بالمنتخب، أمثال النجوم الكبار ماجد عبد الله، سامي الجابر، حمزة ادريس، فهد المهلل، وعبيد الدوسري. وأكد المحلل الكروي أحمد المصيبيح، أن المهاجم السعودي غائب بلكل بمعنى الكلمة، ومركز رأس الحربة سنعاني منه كثيرا في المنتخب السعودي، لافتاً إلى وجود مهاجمين رائعين بالدوري السعودي لكنهم أجانب، وهذا جاء على حساب المهاجم السعودي الغائب، فلا يوجد حالياً مهاجم سعودي “يملأ العين” على مستوى من سبقوا من مهاجمي المنتخب في سنوات سابقة. ولفت إلى أن المهاجمين الأجانب رفعوا مستوى الأداء والحماس في الملاعب السعودية، ورغم ذلك، إلا أن هناك معاناة في وجود رأس حربة مناسب للمنتخب. وطالب المصيبيح بتشكيل لجنة فنية متخصصة باتحاد كرة القدم، لمناقشة هذا الوضع مع الأندية والتوصل إلى حل، لأن عدم وجود مهاجم سعودي في مستوى من سبقوه مثل ماجد عبد الله، وسامي الجابر، وحمزة ادريس، وفهد المهلل، يعتبر مشكلة كبيرة. بينما قال المحلل الكروي عيد الثقيل: “إن الهدّاف عملة نادرة، ومن حق الأندية أن تبحث عن مركز المهاجمين في اختياراتها للأجانب ،كما أن أزمة المهاجمين المحليين موجودة قبل الـ7 الأجانب الناجحين بالملاعب السعودية”. وأشار الثقيل إلى أنه من بعد عام 2006، لم يكن سوى ناصر الشمراني ومحمد السهلاوي، ولكن قبل ذلك كانت هناك منافسة شرسة ضمت فهد المهلل، وسامي الجابر، وعبيد الدوسري، وحمزة أدريس في فترة واحدة. منوهاً بأن المعاناة ستستمر في حالة الاعتماد على المهاجمين الأجانب. وتابع: “قبل مجيء عبد الرازق حمد الله وجوميز، كنا نتغنى بعمر السومة، لكن الوضع اختلف بعد ذلك، وأصبحنا سعداء بالثلاثة، وفي النهاية لا نملك مهاجم قوي للمنتخب السعودي”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر