النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

البجعة البيضاء.. رحلة فتاة الماوكلي من غابات سيبيريا إلى صالات الباليه

البجعة البيضاء.. رحلة فتاة الماوكلي من غابات سيبيريا إلى صالات الباليه image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

روتانا- دعاء رفعت

من جديد عادت الأضواء إلى حياة الطفلة “كارينا تشيكيتوفا”، التي تحول مسارها قبل أربعة أعوام، لتصبح أشهر طفلة في العالم؛ عقب نجاتها من قضاء 12 يوما بين الدببة والذئاب والحيوانات المفترسة في البريّة السيبيرية، وانتقالها بعد ذلك مباشرة إلى صالات الباليه، وإطلاق اسم فتاة الماوكلي عليها.

“فتاة الماوكلي” تتحول إلى بجعة بيضاء

بعد مرور أكثر من 4 سنوات على محنتها، تم اليوم الكشف عن الحياة الجديدة للفتاة الصغيرة، التي أصبحت طالبة في السنة الثانية بمدرسة داخلية خاصة للباليه.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل”، اليوم، أن معلمة فتاة الماوكلي، “داريا إيفانوفا”، 66 عاما، قالت إن “كارينا” قوية جدا جسديا، ومرنة للغاية وذات ساق قوية، وسيكون لها مستقبل كراقصة محترفة، وأضافت: “هي فتاة شغوفة بالرقص، وتعمل بكل جهد، ولديها فرصة للمستقبل، في عالم الباليه الروسي عالي التنافسية”.

وتتعلم “كارينا”، التي لقبت أيضا بالبجعة البيضاء، حاليا، اللغة الإنجليزية، وحين تبلغ من العمر 10 سنوات، ستقرر ما إذا كانت قادرة على أن تمتهن رقص الباليه احترافيا أم ستتوقف عنه.

“كارينا”.. الفتاة صاحبة التمثال الشهير

وتعيش “كارينا” التي تبلغ من العمر 8 أعوام اليوم، بعيدًا عن والدتها معظم العام، لكنها تعود إلى المنزل لقضاء العطلة الصيفية الطويلة، ولديها وصيفة محبة هي “ألبينا شيريبانوفا”، 59 سنة، وهي التي تتكفل بمصاريفها وساعدتها في دخول مدرسة الباليه، وتعلم اللغة الإنجليزية في “ياكوتسك”، كما أنها حريصة على جمع الأموال لاستكمال تعليمها في المستقبل.

وقالت “إيكاترينا أموسوفا” المسؤولة عن الصعود إلى أكاديمية الباليه عن الفتاة الماوكلي: “عندما بدأت لتوها دروسها، كانت كارينا حذرة للغاية، وحاولت الابتعاد والنظر حولها بعيون خائفة، لكنها تغيّرت كثيرا وأصبحت أكثر انفتاحًا، واليوم هي شخصية اجتماعية وأكثر استقلالية، ولديها العديد من الأصدقاء”.

قصة “فتاة الماوكلي” ونجاتها العجيبة

وفي 29 يوليو عام 2014، غادرت “كارينا تشيكيتوفا” 4 أعوام، قريتها في منطقة “ساخا” بشمال شرق روسيا، مع كلبها من أجل البقاء مع والدها الذي يعيش في قرية مجاورة، وفي شهر أغسطس من العام نفسه، ذهبت الفتاة الصغيرة ذات صباح، خلف والدها الذي اتجه إلى الغابات لإطفاء حريق نشب فجأة، لكنها لم تلحق والدها وضاعت وسط الأشجار في الغابة.

ومع عدم وجود إشارة للهاتف المحمول في المنطقة ذات الكثافة السكانية المنخفضة، حيث يعيش سكان “ساخا” لأصليون على الصيد ورعي الرنة، أدركت والدتها بعد 4 أيام، فقط أن ابنتها قد اختفت.

وظلت الفتاة مفقودة لقرابة 12 يوما، وسط الدببة والذئاب والحيوانات المفترسة برفقة كلبها “نيدا”، الذي تركها بعد 9 أيام ليجد طريقه إلى المنزل، ليلهم رجال الشرطة بأن الفتاة الصغيرة ما زالت على قيد الحياة، ليضاعفوا عمليات البحث عنها، باستخدام بعص الكلاب على خطى كلبها العائد.

التوت والكلب “نيدا” هما ما أبقوها على قيد الحياة

بعد يومين من عودة الكلب “نيدا”، عثر فريق البحث على آثار أقدام “كارينا”، ووجدوها ملقاة وسط أعشاب طويلة، على بعد أربعة أميال شمال قريتها، بعدما فقدت حذاءها وكانت تسير حافية القدمين، وفقدت قدرا كبيرا من الوزن.

وقال “أرتيوم بوريسوف” وهو المتطوع الذي عثر على الفتاة أولا: “لم تقل شيئا.. بكت فقط بهدوء، ومدت إليّ ذراعيها، ومن ثم سألت عن الماء والطعام على الفور”.

وقال متحدث باسم خدمة الإنقاذ الإقليمية: “من غير المعقول العثور عليها آمنة، بعد البقاء لهذه الفترة الطويلة في الحياة البريّة بالغابة السيبيرية القاسية”.

وأعطى فريق الإنقاذ الماء لـ”كارينا”، قبل نقلها بطائرة هليكوبتر، وصرّح مكتب حاكم ولاية “ساخا”، في ذلك الوقت، بأن “كارينا” كانت في المستشفى الإقليمي الرئيس بمدينة “ياكوتسك”، وتتعافى بشكل جيد.

وقالت “كارينا” بعد ذلك لعائلتها، إنها أكلت “التوت” وشربت الماء من النهر للبقاء على قيد الحياة في النهار، وفي الليل كانت تنام إلى جانب كلبها “نيدا” الذي كان مصدر الدفء لها في الغابة، كما أنه كان يحميها من اقتراب الحيوانات المفترسة.

وبعد فترة من خضوعها للعلاج، لتعويضها جسديا ونفسيا عن الأيام الصعبة التي عاشتها، وحين التقت “كارينا” كلبها للمرة الأولى بعد نجاتها، قالت له: “لماذا تركتني يا نيدا؟!”.

ذكريات ملكية رفيعة الطراز.. حفل تخرج دوق ودوقة كامبريدج بحضور الملكة إليزابيث

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع