القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الانتقاد اللاذع من الزوج يمزّق الرباط المقدّس

قد تطرأ على الحياة الزوجية بعض المشكلات التي تواجه الزوجين مثل الفتور والملل أو عدم اقتناع أحد الزوجين بشريكه؛ فيبدأ بانتقاده ومحاسبته على أتفه الأسباب. وأثبتت الدراسات النفسية أنّ كثرة انتقاد الزوج لزوجته له تأثيره السلبي على حالتها المزاجية، ما يجعلها عرضة للاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب؛ وبالتالي تسير الحياة الزوجية في طريق مسدود ينعطف بها إلى الانفصال. يقول الدكتور مصطفى شحاتة، استشاري أمراض نفسية، إنّ انتقاد الزوج الدائم وافتعاله للمشاكل مع زوجته يرجع لعدة أسباب أهمها: – إهمال الزوجة له أو عدم اهتمامها بمظهرها ونظافتها الشخصية. – عدم نضوج شخصية الزوج وغيرته من نجاحات الزوجة في العمل أو في العلاقات الاجتماعية. – المستوى الاجتماعي والمادي للزوجة المتميّز عن مستوى الزوج. – تربية الزوج في بيئة بين أبوين لا يحترمان خصوصية المرأة. – عدم ثقته بنفسه. – الشعور بالتهديد الدائم والخوف من شخصية الزوجة بشكل مرضي. – الأنانية الزائدة للزوج وهو إحساس سلبي يؤدي إلى سلوكيات خاطئة منها النقد اللاذع للزوجة بشكل دائم ومزعج. ناصحاً الزوجين ببعض النصائح حتي يعيشا سوياً في حالة إيجابية، منها: الزوج: – تجنّب انتقاد زوجتك أمام الآخرين. – تجنّب استخدام الكلمات الجارحة واكتفِ بالتلميح عمّا تريده. – عدم مقارنتها بنساء أخريات وخاصة أمك. – اعلم أن الكلمة الطيبة لها تأثير إيجابي على نفس زوجتك. الزوجة: – حاولي أن تبحثي عن أسباب انتقاده لكي تتجنبيها. – الاهتمام بالنفس والمظهر أمر ضروري. – يجب أن تصارحي زوجك برفضك هذا السلوك. – لا تحاولي ردّ انتقاده لكِ بانتقادك له؛ لأنّ هذا التصرّف يزيد المشكلة سوءاً.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر