القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

الاعتداء على طفلة مصابة بالتوحد يشعل “السوشيال ميديا” في المغرب.. فيديو صادم

أثار مقطع فيديو متداول، يظهر اعتداء شخص على طفلة مصابة بمرض التوحد داخل إحدى المؤسسات التعليمية، الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي المغربية.

وبحسب CNN العربية، فإن الشخص الذي اعتدى على الطفلة، كان شقيقها، والذي يعمل مديرا لجمعية بسمة للأطفال التوحديين، وكان يعتدي عليها في مدرسة رابعة العدوية بمدينة أولاد تايمة، إقليم تارودانت، جنوب المغرب.

ورصد عدد من الأشخاص الواقعة، التي حدثت يوم الجمعة الماضي، بهواتفهم النقالة، وقام أحدهم بنشر الفيديو على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”،  والذي يظهر اقتياد الرجل للطفلة إلى مكان داخل الساحة حيث قام بتعنيفها.

انتشر الفيديو على نطاق واسع، لتشهد المدرسة جدلا كبيرا صباح اليوم التالي، لتبدأ النيابة التعليمية التحقيق في الواقعة واستدعاء شهود العيان للإدلاء بشهادتهم.

وقالت إحدى السيدات التي حضرت الواقعة، إن الطفلة تعاني من مرحلة متقدمة من مرض التوحد إذ لا تستطيع الكلام، وكانت صبيحة يوم الواقعة في وضعية نفسية صعبة، ورفضت الدخول إلى الفصل الدراسي، مفضلة البقاء في الساحة، فقامت إحدى المرافقات باستدعاء رئيس الجمعية، والذي شرع في ضرب الطفلة، وحاولت المدرسات إثناءه عن سلوكه أكثر من مرة، إلا أنه رفض مطالبهن.

وأدانت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت ما حدث، وشددت على أنها ستتعامل بصرامة مع مثل هذه التصرفات “اللا تربوية”، وستتخذ الإجراءات اللازمة في حق كل من ساهم في هذا الفعل الشنيع.

وتخصص مدرسة رابعة العدوية قسما مدمجا خاص بمرضى التوحد منذ عام 2009، والذي يضم أربعة أطفال تتكلف بهم جمعية بسمة، ويتم التدريس لهؤلاء الأطفال من الثامنة صباحا وحتى الثانية ظهرا.

[vod_video id=”fDbF73ejUarO9xcvLBzfw” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر