القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

اكتشفوا العلاقة بين النوم والمناعة

يوجد علاقة وثيقة بين النوم والمناعة، فالنوم يلعب دوراً مهماً في تعزيز مناعة الجسم. لذلك يجب الحصول على قسطٍ كاف منه يومياً. وهو أحد أفضل الطرق التي تقوي هذا الجهاز، وبالتالي القدرة على مقاومة الفيروسات والأمراض. لا يعد النوم علاجاً لكل الفيروسات. خصوصاً التاجية التي ينتمي إليها فيروس كورونا. إلا أنه يمنح الراحة للجسم. وهو ما يحتاج إليه المصابون لمقاومة أعراض المرض.

النوم والمناعة.. كيف يعمل هذا الجهاز؟

النوم و المناعة يحمي جهاز المناعة الجسم من أي هجماتٍ فيروسية. وهو الجدار المتين، الذي يعول عليه الجميع للدفاع عن صحتهم. إذ يتعرف إلى مسببات الأمراض والجراثيم ويزيلها من الجسم، مثل الفيروسات، الطفيليات، البكتيريا والفطريات. كما ينشط هذا الجهاز لدى الإنسان حين يتعرض لسمومٍ ومواد غريبة على الجسم. ويستجيب لها سريعاً بإنتاج أجسامٍ مضادة، وخلايا مطورة لمحاربة الغزاة. ثم يحتفظ بهذه الأجسام ويستخدمها في حالة الإصابة مرةً أخرى.

النوم والمناعة

النوم والمناعة يلعب النوم دوراً فعالاً في تنشيط وكفاءة المناعة. ويصف باحثون هذا الجهاز بأنه مدرب كرة قدم، يحتاج إلى إجازةٍ قصيرة. وهو يتطلب الراحة ليستعيد قوته بعد فهم فريق الخصم. إذ تمنحه هذه الراحة فرصةً لتقييم أي تهديداتٍ جديدةٍ بشكلٍ كامل. سيجد جسمكم صعوبةً في القيام بهجومٍ مضاد ضد الفيروسات. وتنفيذ أفضل خطة لعب لمكافحة المرض، من دون نومٍ كاف. يساعد النوم أيضاً جهاز المناعة على إنتاج خلايا الدم البيضاء بكثرة. وهي تلعب دوراً هاماً في استجابة المناعة للفيروسات. إذ تهاجم خلايا الفيروس وتدمرها. ويؤهل النوم الجيد خلال الليل الجسم لإنتاج السيتوكين. وهو بروتين متعدد الأوجه. يستخدم في نقل الإشارات والتواصل بين الخلايا. ويساهم بشكلٍ رئيسي في سرعة استجابة هذا الجهاز. لذلك، يحتاج جسمكم إلى ليلةٍ كاملةٍ من الراحة لتجديد الخلايا، والبروتينات اللازمة لمكافحة الأمراض. إذ تؤدي قلة النوم إلى إعاقة إنتاج السيتوكين ما يجعل مقاومة الفيروسات عمليةً صعبة.

ما هو الحل الأفضل؟

الجهاز المناعي يحارب العالم حالياً لإيجاد اللقاح المعالج لأعراض فيروس كورونا. ينصح الأطباء باتباع عددٍ من الخطوات في حالة الإصابة. تشمل هذه الخطوات غسل اليدين بالماء والصابون. التباعد الاجتماعي، ومحاولة الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم. تؤكد العديد من الأبحاث أن النوم أفضل إجراءٍ يمكن اتخاذه للتعامل مع نزلات البرد أو منعها. وكشفت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا العلاقة الوثيقة بين المناعة والنوم. وأشارت إلى أن قلة النوم كانت العامل الأول في تحديد مقاومة الجسم لفيروس البرد.

فوائد النوم للمناعة

قلق تنعكس اضطرابات النوم عادةً بشكلٍ سلبي على وظائف الجسم والتفكير. ويعيق عدم الحصول على ساعات نومٍ كافية، ممارسة الإنسان لحياته بصورةٍ طبيعية. نذكر في ما يأتي بعض فوائد النوم لمقاومة الأمراض:
  • يعتبر النوم على الأقل 8 ساعات خلال فترة الليل، أمراً ضرورياً. هكذا يستعيد جسمكم وعقلكم نشاطهما مجدداً. وتصبحون قادرين على تأدية مهامكم اليومية بمنتهى الكفاءة.
  • النوم المنتظم يساعد على الوقاية من مرض السرطان. لأن الجسم ينتج هرمونات ميلاتونين وكارتسو. وهي هرمونات تقاوم السرطان.
  • تستفيد النساء من النوم بشكلٍ خاص. فهو يساعد على انخفاض مستويات هرمون الإستروجين المسبب لمرض سرطان الثدي.
  • يعمل على ضبط مستوى الغلوكوز. والأنسولين في الجسم. ما يساهم بشكلٍ كبير في الوقاية من مرض السكري.
  تمارين فعالة لعلاج الوسواس القهري [vod_video id=”wdvglXG5TZq21q22SnmeA” autoplay=”1″]  

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر