النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

اكتشاف غير مسبوق لاستعادة الذكريات التي أصبحت في طي النسيان

اكتشاف غير مسبوق لاستعادة الذكريات التي أصبحت في طي النسيان image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

توصل علماء أمريكيون إلى طريقة جديدة وغير مسبوقة، لاستعادة الذكريات التي يتم فقدانها نتيجة مرض الزهايمر، معتبرين أن ما اكتشفوه يأتي لأول مرة في العالم.

وطور الباحثون، وهم من جامعة “بوفالو” الأمريكية، ونُشرت دراستهم في دورية “فيت ذا كيورنت” العالمية، آلية جديدة يمكنها أن تعكس عملية فقدان الذاكرة، التي يعاني منها مرضى ألزهايمر، عن طريق التركيز على التغييرات الجينية الناجمة عن تأثيرات تسلسلات الحمض النووي، التي يطلق عليها “علم التخلق”.

وقال البرفيسور في الجامعة، الباحث الرئيسي في الدراسة، “تشن يان”: “لم نكتف في تلك الآلية بتحديد العوامل الوراثية، التي تسهم في فقدان الذاكرة، بل وجدنا طريقة أيضا لعكسها مؤقتا في نموذج حيواني”.

وأضاف “يان” أن ألزهايمر يقع في الأساس عندما يكون المرضى غير قادرين على الاحتفاظ بالمعلومات، التي تم تعلمها مؤخرا ويظهرون بصورة أكثر فيما يخص التدهور المعرفي، بسبب فقدان مستقبلات الغلوتامات، التي تعتبر بالغة الأهمية للتعلم والذاكرة على المدى القصير”.

واتضح لدى الباحثين أن فقدان مستقبلات الغلوتامات، يعتبر نتيجة لعملية جينية تعرف باسم “تعديل الهيستونانت القمعي”، والذي يرتفع بصورة كبيرة لدى مرضى ألزهايمر.

واستطاع الباحثون في تلك الدراسة تصحيح الخلل المعرفي لمرضى ألزهايمر، عن طريق استهداف الإنزيمات اللاجينية، التي تؤدي لاستعادة مستقبلات الغلوتامات، عن طريق حقن مرضى ألزهايمر 3 مرات، بمركبات مصممة لمنع الإنزيمن الذي يتحكم في تعديل الهيستون القمعي، ليتمكن من استعادة الوظائف المعرفية والذاكرة المكانية والذاكرة العاملة.

ضعف الذاكرة والنسيان هل تصلح كمؤشرات مبكرة على الإصابة بألزهايمر؟

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع