إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

استمر 4 أيام.. أطول رنين مغناطيسي للمخ على دماغ ميت!
break

استمر 4 أيام.. أطول رنين مغناطيسي للمخ على دماغ ميت!

الجمعة 12 يوليو 2019
10:13 AM بتوقيت السعودية

استمر فحص تصوير رنين مغناطيسي 4 أيام متتالين، ليُظهر لباحثي مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن، صورًا مفصلة للدماغ أكثر من أي وقت مضى.

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، تظهر النتائج تغيرات صغيرة داخل الدماغ، ويقول العلماء إنها يمكن أن تكون نافذة لفهم ما يحدث خلال ظروف معينة مثل الاكتئاب أو الغيبوبة.

لم يكن ذلك الإجراء ممكنًا إلا باستخدام دماغ شخص مات؛ لأن الشخص الحي لا يستطيع تحمل الفحص الذي استمر أيامًا، كما أن الصور كانت ستظهر غير واضحة؛ بسبب تدفق الدم وحركته.

الجهاز المستخدم للفحص أيضًا أقوى بكثير من الموجود في المستشفيات، ويمكنه إنتاج صورًا مفصلة بحيث تستطيع أن ترى تفاصيل صغيرة يصل حجمها إلى 0.1 ملي متر.

وقال العلماء إنهم لم يروا شيئا من هذا القبيل، ويأملوا في أن يمهد لهم ذلك طريقا لمزيد من البحوث عن صحة الدماغ، واستغرقت الصور أكثر من 100 ساعة، في حين أن المسح المعتاد يستغرق عادة من 15 إلى 90 دقيقة.

كتب الباحثون في تقريرهم: “النتيجة لديها القدرة على تعزيز فهم تشريح الدماغ البشري من حيث الصحة والمرض”.

الدماغ الذي أُجري عليه الفحص، كان ينتمي إلى امرأة تبلغ من العمر 58 عامًا، توفيت قبل ثلاث سنوات؛ بسبب الالتهاب الرئوي، ولم تعان من أي ضرر عصبي.

قبل بدء الفحص، بنى الباحثون جهازًا مخصوصًا يسمح للدماغ بالصمود أمام الموجات المغناطيسية المستمرة، ويمكن رؤية أجزاء من الدماغ بتفاصيل حية، بما في ذلك اللوزة الدماغية، التي تقع في مكان عميق من الدماغ، تحديدا في داخل الفص الصدغي من المخ.

وتشارك اللوزة الدماغية في إدراك وتقييم العواطف والمدارك الحسية والاستجابات السلوكية المرتبطة بالخوف والقلق وهي تراقب باستمرار ورود أي إشارات خطر من حواس الإنسان، بمعنى آخر هي أشبه بنظام إنذار واستشعار للمتعة، ويشتبه في أن حالات مثل القلق، والتوحد، والاكتئاب، واضطراب ما بعد الصدمة، والرهاب، مرتبطين بالأداء غير الطبيعي لها إما بسبب الضرر أو عدم التوازن الكيميائي.

أما المخيخ، الذي له دور مهم في التحكم الحركي، يبدو واضحا بشكل لافت للنظر في صور الفحص أيضًا، وهو يشارك في بعض الوظائف المعرفية كالانتباه واللغة وكذلك في تنظيم استجابات الرضا والخوف.

لم يكن من الممكن الحصول على هذه النتائج دون جهاز قوي للتصوير بالرنين المغناطيسي، تصل قوته إلى 7 تسلا، في حين أن قوة الأجهزة في المستشفى لا تتعدى 3 تسلا، أو إذا كان الدماغ الخاضع للفحص لشخص حي؛ إذ إن أي حركة كان بإمكانها أن تدمر النتائج، ويشمل ذلك التنفس أو تدفق الدم.

قال البروفيسور “بريتي بالشانداني” من مستشفى ماونت سيناي، الذي يعد واحدًا من أقدم وأكبر المستشفيات التعليمية في الولايات المتحدة: “لم نر دماغا كاملا مثل هذا، إنها صور لا مثيل لها بالتأكيد”.

وتابع البروفيسور الذي لم يشارك في الدراسة، أن استخدام عينات ما بعد الوفاة إلى جانب تطوير التكنولوجيا يعطينا لمحة مختلفة، فالصور قد تحمل أدلة للباحثين، يصعب رؤيتها في الظروف العادية، تمكنهم من تحديد تشوهات الدماغ التي تحدث في ظروف مثل الغيبوبة والحالات النفسية.

جنون العلم يثير خلافا أخلاقيا.. تجربة زرع مخ إنسان في رأس قرد

شاهد أيضاً:

الجمعة 12 يوليو 2019
10:13 AM بتوقيت السعودية