النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

ارتفاع قيمة اشتراك

ارتفاع قيمة اشتراك “نتفليكس” يكلفها خسائر بـ24 مليار دولار image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

شهدت منصة “نتفليكس Netflix” للبث عبر الإنترنت، خسارة تُقدر بنحو 24 مليار دولار، في غضون 6 أيام فقط، وذلك بعد إعلانها عن وجود تباطؤ كبير في نمو عدد المشتركين.

وانخفضت أسهم الشركة بنسبة 15% منذ أن أعلنت عن أرباحها يوم الأربعاء الماضي، ويثير تباطؤ المشتركين تساؤلات حول مقدار ما يرغب الناس في دفعه مقابل خدمات البث، خاصة مع وجود متنافسين في السوق قريبا مثل “ديزني” و”أبل”.

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، فيبدو أن الزيادة الأخيرة في الأسعار، التي أعلنت عنها الشركة في يناير الماضي لمستخدمي الولايات المتحدة، قد أفزعتهم، وفقدت بالفعل 126 ألف مشترك، أي أقل من 1% من اشتراكاتها المدفوعة في الولايات المتحدة والبالغ عددها 60.1 مليون مشترك، وذلك خلال الفترة من أبريل إلى يونيو.

كانت “نتفليكس” أعلنت عن أكبر ارتفاع في أسعار اشتراكها، منذ انطلاقها كمنصة لخدمات البث المباشر والمشاهدة عبر الإنترنت، وارتفعت خطة الدفع الأكثر شعبية من 11 إلى 13 دولارًا.

أما عالميًا، فقد استطاعت الشبكة جذب 2.7 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم، في الربع الثاني من العام الحالي، لكن هذا الرقم يبدو بعيدًا جدًا عن توقعاتها، فقد استهدفت 5 ملايين مشترك.

وقال المحللون، إن رفع أسعار “نتفليكس” دفع الناس إلى التفكير فيما إذا كانوا يحصلون على قيمة مقابل المال، ففي حين أن الناس على استعداد للدفع نظير الحصول على الخدمات لتلبية احتياجاتهم من البث، فإنهم أيضًا على استعداد للإلغاء إذا لم تكن الخدمة تستخدم بما فيه الكفاية، تماما كما يفعلون مع عضوية الصالة الرياضية، ولاسيما مع وجود منافسين يدخلون إلى الحلبة.

من ضمن أولئك المنافسين، ديزني بلس، والتي ستنطلق في نوفمبر المقبل، واشتراكها بالفعل أقل من نتفليكس، إذ يبلغ 8 دولارات في الشهر فقط، كما خفضت “هولو”، شركة أمريكية مزودة لخدمة بث البرامج التلفزيونية والأفلام عبر الإنترنت اشتراكها من 8 إلى 6 دولارات لخدمتها الرئيسية المدعومة بالإعلانات.

ستخرج منصة “أبل” إلى النور في العام المقبل، ومعها منصة أخرى تُسمى “وارنرميديا” و”NBCUniversal”، لكن أي من الثلاث لم يعلن خطة الأسعار إلى الآن.

وحتى لو كانت هذه الخدمات أرخص من “Netflix”، فليس من الواضح عدد المستهلكين الذين سيكونوا على استعداد لدفع ثمنها، وعلى أي حال، فالطريق لجعل الخدمة جذابة ليست من خلال خطة أسعار أفضل فقط، ولكن من خلال العروض الحصرية والمكتبات العملاقة أيضًا، وهي نقطة ليست في صالح “Netflix”، إذ سيخرج البرنامجان الأكثر شعبية منها وهما “فريندز” و”ذا أوفيس”.

من جهة أخرى، يرى محللون أن السوق بإمكانه استيعاب جميع المتنافسين، وأن مشكلة “Netflix” مؤقتة، خاصة مع وجود عروض حصرية شعبية للغاية مثل “لا كازا دي بابل” و”أشياء غريبة”، ويذكر أن عدد مستخدمي “Netflix” هو 151.6 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم.

بين الإسباني والكوري والأمريكي.. 9 أفلام مسلية لعطلة نهاية أسبوع

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع