القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

اختبار الدم البسيط يكشف أخطار الموت المبكر قبل 40 عاما من حدوثها

توصلت دراسة جديدة إلى أن اختبار الدم للكشف عن الالتهاب في سن مبكرة قد يتنبأ بمخاطر الإصابة بأمراض القلب والموت المبكر قبل 40 عامًا من الإصابة.

وذكر تقرير نشره موقع “ديلي ميل” اليوم، أن نتائج الدراسة التي أجراها باحثون من مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان الأمريكي، كشفت أن اختبار الدم البسيط يوفر خطط نمط حياة أكثر صحة للأشخاص في وقت مبكر إذا كشف الفحص أنهم معرضون للخطر.

وطبقًا لنتائج الدراسة، فإن أولئك الذين لديهم المزيد من رواسب الدم وهي إحدى علامات الالتهاب، أكثر عرضة بنسبة الثلث لخطر الإصابة بأمراض القلب والموت المبكر من أقرانهم، واختبار الدم يقيس مدى سرعة استقرار خلايا الدم الحمراء أو كريات الدم الحمراء في أسفل أنبوب الاختبار.

وإذا كانت النسبة أسرع من المعدل الطبيعي فتشير إلى وجود التهاب، وطبقًا لدراسات سابقة، فإن معدلات الوفيات ارتفعت بنسبة 36 في المئة بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عامًا، وكان لديهم نسبة عالية من ESR (معدل ترسيب كرات الدم الحمراء).

وقالت الدكتورة إليزابيث كانتور إن فحوصات الدم تساعد الأطباء في وصف الأدوية أو تقديم المشورة لتغييرات نمط الحياة التي تساعد على منع الأمراض: “النتائج تدل على الحاجة إلى فهم أفضل لدور اكتشاف الالتهاب في وقت مبكر، فيما يتعلق بالنتائج الصحية في وقت لاحق من الحياة”.

وأضافت: “الالتهاب متورطة في العديد من الأمراض، بما في ذلك السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية”.

[more_vid id=”DDH4eMHGA9wq687yeRR3yQ” title=”ميادة الحناوي عن سبب سقوطها على المسرح: عين وصابتني واسألوا أم كلثوم” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر