القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

احتدام المنافسة بين العداء العالمي بولت ومنافسيه قبل وقت قصير من انطلاق مونديال بكين

في ظل تبقي فترة قليلة على انطلاق بطولة العالم لألعاب القوى المقررة من 22 إلى 30 آب/ أغسطس المقبل فى بكين، توجد عبارة يهمس بها كل عالم ألعاب القوى مفادها أن العداء الجامايكي أوسين بولت نجم هذه اللعبة وأسرع رجل في العالم ليس في مستواه المعروف، على عكس منافسيه “المخضرمين” جاستين جاتلين وآسافا باول وتايسون جاي الذين يحققون أرقاما رائعة في الآونة الأخيرة.

وتلقى بولت “إعلان الحرب” هذا من قبل المنافسين المخضرمين أثناء تدريبه في جامايكا وبعد الانسحاب من بطولة ألعاب القوى في بلاده وقبل أيام قليلة من إعلان معاناته من إصابة في الساق ستمنعه من المشاركة في منافسات باريس ولوزان.

وفي الوقت الذي يكافح فيه أسرع رجل في العالم لاستعادة مستواه فإن أبطال العالم السابقين جاي وجاتلين وصاحب الرقم العالمي السابق باول تمكنوا من تحقيق أرقام عالمية، حيث فاز جاي بسباق 100 متر في الولايات المتحدة وجاتلين بمنافسات 200 متر بينما توج باول بسباق 100 متر في جامايكا.

وقال باول بعد فوزه الذي حققه في خلال 84ر9 ثانية “أشعر بأنني في وضع يؤهلني للفوز بالميدالية الذهبية في المونديال”.

ويبلغ عمر باول 32 عاماً مثل جاي وأقل من جاتلين بعام فيما أن عمر بولت 28 عاماً، ومنذ الحقبة العظيمة التي جمعت باول وجاي وجاتلين فإن جميعهم اضطروا للخضوع لعقوبات بسبب تناول المنشطات ولهذا السبب فإن هنالك تساؤل يفرض نفسه في عالم ألعاب القوى.. هل كل الأمور تدور داخل الإطار القانوني والشرعي؟ ثم من جانب آخر: كيف يمكن للعدائين الثلاثة وعمرهم أكثر من 30 عاماً العودة للتحلي بالسرعة الفائقة مجدداً وبشكل أكبر من حقبتهم الذهبية؟

يعرف الثلاثة كل هذه الأسئلة ويتهربون من الإجابة عليها بلباقة ومهارة مثل جاي الذي قال عقب فوزه في يوجين بزمن قدره 87.9 ثانية “أعتقد أن هذه أهم بطولة للولايات المتحدة أفوز بها”.

وكان جاي حقق الفوز بفارق أجزاء بسيطة من الثانية عن ترايفون بروميل /19 عاماً/ الذي حل ثانياً في 96.9 ثانية ومايك رودرجز الثالث في 97.9 ثانية.

وقال جاي بطل العالم في سباق 200 متر عام 2007 بخصوص عودته عقب عام من الإيقاف بسبب المنشطات “العودة عقب ارتكاب خطأ تثبت للعالم كله أنه يمكن تكفير الذنوب وإصلاح العيوب”.

من جانبه قال جالتين الذي فاز بسباق 200 متر في بطولة الولايات المتحدة في57.19 ثانية وهو أفضل رقم في 2015 “كنت أرغب في الخروج وإثبات قيمتي ونجحت في هذا”. وأضاف العداء “لقد كان هذا بكل تأكيد أفضل سباق في حياتي، وأشعر في الوقت الحالي أنني في أفضل حال”.

ويعد جاي هو العداء الوحيد الذي تمكن من هزيمة بولت في نهائي كبير حيث كان هذا الأمر في سباق 200 متر بمونديال أوساكا عام 2007 حينما فاز على الشاب الجامايكي حينها الذي كان عمره 21 عاماً ولم يكن قد اكتسب بعد شهرته الخارقة.

وبعد ذلك السباق لم يتمكن الأمريكيون سوى من رؤية حذاء بولت وهو يسبقهم ولم يسعهم سوى تقديم التهنئة له على إنجازاته الرائعة، ولكن جاي يبدو واثقا من نفسه كثيرا هذا العام لذا يقول “لدي يقين بأن الأمور ستتغير كثيرا هذا العام”.

يقول موريس جرين بطل العالم ثلاث مرات وصاحب الميدالية الذهبية في أوليمبياد 2000 “وفقاً لما أراه فإن جاستين هو المرشح في مونديال بكين ولكن لا يمكن استبعاد أوسين”.

ولا يمر بولت بأفضل لحظاته فهو بعيد عن المستوى الذي جعله يفوز بست ميداليات ذهبية أوليمبية وثمانية ألقاب للمونديال منذ 2008 ولم ينافس سوى في ست سباقات منذ كانون ثان/ يناير 2014 بسبب إصاباته المتعددة.

ويعاني بولت من إصابة في مفصل الخاصرة بشكل يحد من تحركاته ويضع ضغطاً على الركبة والكاحل، وفقاً لما نشره العداء بنفسه على موقعه الإلكتروني وهو الأمر الذي يثير شكوكاً حول مشاركته من الأساس في الحدث.

يعارض موريس جرين هذا الأمر حيث لا يرى أن بولت في أزمة حيث يقول “إنه يعرف تماماً ما الذي يقوم به في تدريباته اليومية”، فيما أن جاي لا يرغب في أن تشتته النتائج الأخيرة وكل ما يثار حول بولت، حيث صرح “حينما يوجد لقب على المحك، فإن بولت يكون جاهز دائماً”.

ساهم اللاعبون الأجانب في الدوري السعودي في توسيع دائرة المنافسة بين الأندية من جهة، بينما لعبوا من جهة أخرى، أدواراً كبيرة في بروز فرقٍ

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر