القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

إيميل العتيبة يكشف وجه الامارات

عبدالرحمن الطريري – الرياض

تعرض البريد الالكتروني لسفير دولة الامارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة لاختراق، وكشف هذا الاختراق عن السياسية الاماراتية التي يُحسب أنها سرية، والتي ربما تمنى البعض أن يكون فيها ما يحرج الامارات، ويظهرها بوجه سري مغاير لخطابها المعلن. وقد كان محتوى بريد سعادة السفير تأكيد على سياسة الامارات التي تقف مع وحدة الصف الخليجي، إما عبر التأكيد على تأييد الامارات لسياسات المملكة العربية السعودية، وتصديها للإرهاب والذي تمثله عدة أطراف كداعش وحزب الله، كما وقوفها مع المملكة في حربها في اليمن ضمن تحالف عربي يدعم الشرعية ويرفض ما قام به الانقلابيين الحوثيين المدعومين من إيران. وهو أمر لم نكن نحتاج لبريد السفير لكي نتأكد منه، فالامارات قدمت الشهداء على أرض اليمن، وسالت دمائهم الطاهرة دفاعا عن أرض اليمن تصديا لمحاولة زرع نبتة فارسية في الدول العربية، والتي حاولت إيران أن تقوم به من اليمن مهد العروبة. كما أكد بريد السفير الاماراتي على موقف الامارات الواضح من التدخلات الإيرانية، والتي لا تقف عند اليمن بل تتجاوزه إلى سوريا والعراق، وصولا إلى الخليج العربي، حيث يمتد العبث الإيراني من البحرين إلى السعودية مرورا بخلايا التجسس والأسلحة التي كُشفت في خلية العبدلي في الكويت، دون إغفال لإحتلال إيران لثلاث جزر إماراتية. العتيبة تحدث بوضوح عن دعم الامارات لمصر في وجه الإرهاب الذي تتعرض له، منذ إسقاط الشعب المصري لنظام الإخوان الإرهابي، وهو إرهاب إمتد من سيناء إلى قتل الأقباط سعيا لإشعال فتنة طائفية في مصر. وقد بين هذا الإختراق أن سياسة الامارات واضحة، وأن ما تقوله في العلن هو ما تكتبه في الرسائل الخاصه، ومثال ذلك الايميل المسرب الذي ارسله السفير للكاتب في واشنطن بوست “ديفيد اغناثيوس” والذي اثنى على لقاء الصحفي بسمو ولي ولي العهد السعودي، حيث وصف السفير الأمير محمد كشخص يعرف المنطقة جيدا، ويقود تغييرا حقيقيا منذ عامين، وختم بريده قائلا : علينا اليوم القيام بكل ما من شأنه التأكد من نجاح خطط سمو ولي ولي العهد. وهذا الاختراق إن كان يكشف شيئا فهو يكشف أن الامارات على العهد قولا وفعلا سرا وجهرا.

فرضت أزمة كورونا تغييراً في بعض العادات والأنماط السلوكية، ومن أبرزها عادات الزيارة والتجمعات، فصار ما قبل كورونا ليس كما بعده، وكثرة خلالها الاعتذارات

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر