القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

إهمال طبي يتسبب في قتل رضيع.. ووالدته: «نزعوا كابل الحضَّانة لشحن هواتفهم»

تعد الأخطاء الطبية داخل بعض المستشفيات والمراكز الطبية ناقوس خطر يداهم المجتمعات، وينذر بحدوث كوارث طبية لا يعلم مداها إلا الله.. وفي ذات السياق روت أم قصة وفاة طفلها الرضيع في مستشفى 6 أكتوبر بمصر بسبب إهمال الأطباء وسوء تشخيص حالته.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”421485,421484,421483″]

فإلى التفاصيل.. ابني حقل تجارب! في البداية تقول والدة الرضيع “ياسين” إن طفلها أصيب بالتهابات حادة في “السرة”، وبدورهم أسرعوا للطبيب الذي أمر بحجزه داخل حضانة رعاية أطفال وذهبوا للمستشفى، حيث أثبتت التحاليل والفحوصات أن طفلها “ياسين” يعاني من ميكروب بالدم وصلت نسبته إلى 176. وأضافت الأم أن ابنها كان عبارة عن حقل تجارب للأطباء، مؤضحة أن كل طبيب يأتي يطالبها بتحاليل جديدة وبدورها استجابت لكل ما يطلبونه خارج المستشفى لعدم توافر أي شيء به. يعطونه “ببرونة” فارغة وتابعت الأم قائلة إنه بعد يومين من احتجاز ياسين أكد لها الأطباء أن حالته تتحسن يومًا بعد يوم، وتضيف أنها كانت قلقة بشدة عندما وجدتهم يعطونه ببرونة فارغة لمحاولة إسكاته، وعندما سألت الطبيبة المسؤولة عن ذلك صدمها ردها حينما أخبرتها: “ابنك صرخاته عالية وصوته مزعج، لذلك نعطي له الببرونة حتى تأتي وترضعيه”. حقنة الألبومين! وتستكمل والدة ياسين الواقعة المفجعة حيث روت أن طبيبة أخرى طلبت منها حقنة “الألبومين” وهي عبارة عن بروتين للقلب، كما بينت لها الطبيبة. وعندما أحضرتها عادت في صباح اليوم التالي وجدت الطبيبة تبلغها بأن الطفل يعاني من تضخم بالقلب والكلى ويعاني من انسداد في المسالك البولية، وطالبتهم بالإسراع لإجراء تحليل جديدة وأعطتهم عينة محفوظة بثلج. عينة طفل متوفى منذ ساعتين وأضافت أم ياسين: “ارتجف قلبي بشدة شعرت أن مكروهًا أصابه، وتأكد ظني بعدما صدمني المعمل وأخبرني بأن العينة تم أخذها من طفل توفي منذ ساعتين”. وتروي قائلة: “حاولت تكذيب كلام طبيب المعمل، وأسرعت للمستشفى وزاد توتري وطلبت رؤية طفلي ووجدته فاقد الحركة والنفس ومرفوعًا على جهاز تنفس لا يعمل”، لكن الطبيبة حاولت تكذيب ما تراه وأخبرتها: “ابنك نائم، لما كل هذه الضجة؟”. واستطرد الأم قائلة: “توفي ابني منذ الفجر لكنهم تركوه على الجهاز حتى يأخذوا منا أموالًا أكثر، الطبيبة غشتني وكذبت علي”. فاجعة الأم بعد رؤية تغسيل رضيعها وروت لحظات صادمة لها عندما رأت رضيعها وهو يتم تغسيله: “أغمى علي، كان جسمه أزرق، وأبلغتني الممرضة بالمصيبة التي فعلتها الطبيبة من الفجر حتى الظهر كي تتهرب”. إهمال المستشفى كما أضافت الأم: “الحضّانة مليئة بالإهمال، يتركون الأطفال بدون أي رعاية، وينزعون كابل الحضّانة كي يضعوا شواحن هواتفهم، بالإضافة لرائحة التدخين”، وتؤكد قائلة: “ابني مات غدرًا بهذا المستشفى نتيجة عدم وعي الطبيبة المعالجة وهي التي قتلت ابني بحقنة الألبومين، لأنها حقنة خاصة بالمرضى الكبار وليس للأطفال الرضع”. لن تترك حق طفلها.. واختتمت الأم تصريحاتها لوسائل الإعلام المصرية قائلة: “لن أترك حق طفلي، ورفعت شكوى للقضاء، وقمت بتحرير محضر ضد مستشفى أكتوبر العام.. الإهمال قتل ابني ياسين”.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر