القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

إنتر يتخطى روما بهدف ويرتقي لصدارة الدوري الإيطاليّ

ارتقى إنتر إلى صدارة الدوري الإيطاليّ لكرة القدم، بعدما انتزع فوزاً ثميناً وصعباً 1/صفر من ضيفه روما في قمة مباريات المرحلة الحادية عشرة للمسابقة أمس (السبت).

ورفع إنتر رصيده بهذا الفوز إلى 24 نقطة في الصدارة، متفوقاً بفارق نقطة على روما، الذي بات في المركز الثاني مؤقتاً، بعدما تلقى خسارته الثانية في المسابقة هذا الموسم.

وبات بإمكان نابولي وفيورنتينا، صاحبَي المركزين الثالث والرابع حالياً برصيد 21 نقطة، تقاسم الصدارة مع إنتر حال فوزهما على فروسينوني وجنوه غداً (الأحد) في المرحلة ذاتها.

وجاء هدف المباراة الوحيد عن طريق التشيليّ جاري ميديل في الدقيقة 32.

وحاول روما إدراك التعادل خلال الوقت المتبقي للمباراة لكن دون جدوى، بفضل التألق غير العادي للسلوفينيّ سمير هاندانوفيتش حارس مرمى إنتر، الذي تصدى ببراعة لأكثر من فرصة مؤكدة لفريق العاصمة الإيطالية، الذي اضطر للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه ميراليم بيانيتش في الدقيقة 74 لحصوله على الإنذار الثاني.

وأوقف إنتر بذلك قطار انتصارات روما في المسابقة الذي استمر خلال المراحل الخمس الماضية، ليفشل فريق المدرب الفرنسيّ رودي جارسيا في تحقيق انتصاره الأول على ملعب إنتر منذ الخامس من أكتوبر 2013 عندما فاز بثلاثية بيضاء.

ويعد هذا هو اللقاء الأخير لروما قبل مواجهته المرتقبة مع ضيفه بايرليفركوزن الألمانيّ يوم الأربعاء المقبل في الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الخامسة ببطولة دوري أبطال أوروبا.

من ناحية أخرى، قاد النجم الكولومبيّ خوان كوادرادو فريقه يوفنتوس للخروج من دوامة نتائجه المخيبة في الآونة الأخيرة، بعدما سجل هدفاً في الوقت القاتل، ليقود حامل اللقب للفوز 2/1 على ضيفه تورينو في وقت سابق أمس.

وانتهى الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بهدف نظيف حمل توقيع نجمه الفرنسيّ بول بوجبا في الدقيقة 20، عبر قذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء، اكتفى دانييل باديلي حارس مرمى تورينو بالنظر إليها وهي تحتضن شباكه.

وفي الشوط الثاني، كثف تورينو من هجماته في ظل تراجع يوفنتوس للدفاع، ليترجم الفريق الضيف سيطرته الميدانية بعدما سجل لاعبه سيزار بوفو هدف التعادل في الدقيقة 52 من تسديدة صاروخية، فشل جيانلويجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس المخضرم في إبعادها لتسكن شباكه.

وكاد تورينو يضيف مزيداً من الأهداف خلال الوقت المتبقي من المباراة لولا براعة بوفون الذي وقف حائلاً دون اهتزاز شباكه في أكثر من مناسبة.

وشهدت الدقائق الأخيرة انتفاضة مفاجئة من يوفنتوس بعدما تصدت العارضة لضربة رأس رائعة من لاعبه ليوناردو بونوتشي في الدقيقة الأخيرة، قبل أنْ يسجّل كوادرادو هدف الفوز القاتل لبطل المسابقة في المواسم الأربعة الأخيرة في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني.

ورد يوفنتوس بتلك النتيجة اعتباره لخسارته بالنتيجة ذاتها أمام جاره اللدود في ديربي مدينة تورينو في بريل الماضي.

ورفع يوفنتوس رصيده بهذا الفوز الثمين إلى 15 نقطة، ليرتقي إلى المركز العاشر مؤقتاً لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة، متفوقاً بفارق الأهداف على تورينو صاحب المركز الحادي عشر والمتساوي معه في نفس الرصيد.

ومرت الدقائق الأولى لمباراة إنتر وروما بمرحلة جس النبض، حيث تبادل كلا الفريقين الاستحواذ على الكرة دون خطورة على المرميين.

وشهدت الدقيقة التاسعة الفرصة الأولى في المباراة عن طريق محمد صلاح الذي سدد ضربة رأس علت العارضة بقليل، قبل أنْ يرد إنتر بتسديدة بعيدة المدى من فريدي جوارين ذهبت في أحضان فويتشيك تشيزني حارس مرمى روما.

وأهدر إدين دزيكو فرصة محققة في الدقيقة 16، بعدما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليسرى ليسددها برأسها لكن أبعدها سمير هاندانوفيتش حارس مرمى إنتر.

وجاء رد إنتر سريعاً بعدما قاد آدم لييايتش هجمة من الناحية اليمنى ليمرر الكرة إلى مارسيلو بروزوفيتش، الذي راوغ أحد المدافعين بمهارة قبل أنْ يمرر كرة عرضية أبعدها تشيزني في الوقت المناسب.

وأضاع دزيكو فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 24، بعدما تابع تسديدة مايكون دوجلاس التي أبعدها هاندانوفيتش، لتتهيأ الكرة إلى اللاعب البوسنيّ، الذي ابتعد بخطوات قليلة عن المرمى، لكنه سدد بتكاسل لتصطدم بقدم دانييلو دي أمبروزيني مدافع إنتر، لتذهب إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق، حتى أضاع صلاح فرصة أخرى بعدما تلقى تمريرة أمامية داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى لكنه سدد الكرة في الشباك الخارجية.

وعلى عكس سير اللعب، سجل إنتر الهدف الأول عن طريق جاري ميديل في الدقيقة 32، عبر قذيفة بعيدة المدى من خارج منطقة الجزاء وضعها على يمين تشيزني، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

اكتسب إنتر الثقة عقب هدف ميديل، في الوقت الذي سيطر فيه الإحباط على أداء روما، وسدد بروزيفيتش تسديدة قوية من خارج المنطقة في الدقيقة 41 لكنها ذهبت إلى خارج الملعب.

حاول روما استعادة اتزانه مرة أخرى، وإدراك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، لكن لم تسفر هجماته عن أدنى خطورة على المرمى لينتهي الشوط بتقدم إنتر بهدف نظيف.

بدأ الشوط الثاني بنشاط هجوميّ ملحوظ من جانب روما، وأنقذ هاندانوفيتش أصحاب الأرض من تلقي هدف التعادل في الدقيقة 52، بعدما تصدى ببراعة لضربة رأس متقنة من دزيكو.

أسرع روما من وتيرة اللعب وأحكم قبضته تماماً على المباراة، ومرر مايكون كرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 54، إلى دزيكو داخل المنطقة، لكنه فضل تهيئة الكرة لنفسه بدلاً من تسديدها مباشرة برأسه.

وواصل هاندانوفيتش تألقه في اللقاء بعدما تصدى بقدمه لتسديدة من صلاح في الدقيقة 60 ووقف سوء الحظ حائلاً دون تسجيل روما هدف التعادل في الدقيقة 61، بعدما تصدى هاندانوفيتش لتسديدة من خارج المنطقة عن طريق أنتونيو روديجار، لتتهيأ الكرة أمام صلاح، الذي ابتعد بخطوات قليلة عن المرمى، ليسدد الكرة مباشرة أبعدها الحارس البوسنيّ، لترتد الكرة منه إلى صلاح مرة أخرى لكنه سدد برعونة في يد هاندانوفيتش، مهدراً بذلك فرصة مؤكدة للتسجيل لفريق العاصمة الإيطالية.

وسدد كوستاس مانولاس لاعب روما ضربة رأس في الدقيقة 66 علت العارضة بقليل، قبل أنْ يسدد روديجار ضربة رأس أخرى في الدقيقة 72 ذهبت إلى ركلة مرمى.

وجاءت الدقيقة 74 لتشهد منعرجاً في المباراة، بعدما اضطر روما للعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه ميراليم بيانيتش لحصوله على الإنذار الثاني.

منح النقص العدديّ في صفوف روما الفرصة لإنتر في العودة للهجمات مرة أخرى، وكاد بروزوفيتش يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 77 بعدما سدد كرة قوية من داخل المنطقة أبعدها تشيزني بصعوبة.

وشهدت الدقائق العشرة الأخيرة محاولات هجومية من جانب روما لإدراك التعادل لكنها افتقدت الفاعلية لينتهي اللقاء بفوز إنتر بهدف نظيف.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر