النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

إضافةً إلى الـJoker.. أفلام تسببت في أعمال عنف

إضافةً إلى الـJoker.. أفلام تسببت في أعمال عنف image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تسبب الفيلم الأميركي Joker في رفع حالة التأهب الأمني في الولايات المتحدة الأميركية، خصوصاً في كاليفورنيا، التي شدهت إغلاقاً مؤقتاً لبعض دور السينما، التي تعرض الفليم، الذي يعتبر مثيراً للجدل، خشية وقوع أعمال عنف بسببه.

والسبب يعود إلى أن Joker أعاد إلى الأذهان، الحادث المأسوي الذي شهدته ولاية كولورادو صيف عام 2012. حينها، أطلق جيمس إيغان هولمز، النار عشوائياً في دار عرض سينمائي، أثناء عرض فيلم Batman، فقتل 12 شخصاً، وأصاب 58 آخرين.

وبحسب الشرطة الأميركية، عرّف هولز عن نفسه، لحظة إلقاء القبض عليه بأنه “الجوكر”، بسبب تأثره بشخصية الجوكر في الفيلم، التي كانت مليئة بالكراهية والعنف، ما دفعه إلى جريمته.

غير Joker، تسبب عدد من الأفلام العالمية في حدوث أعمال عنف بسبب عرضها، نستعرض 3 منها.

Taxi Driver

تسبب هذا الفيلم، الذي عُرض عام 1976، بواحدٍ من أشهر الحوادث في الولايات المتحدة. إذ أحب شاب يدعى “جون هينكلي جونيور” بطلة الفيلم “جودي فوستر”، وبسببها شاهد الفيلم مرات عديدة، وأراد إيصال مشاعره إليها، لكنه لم يستطع.

ولإثارة انتباه الممثلة التي يعشق، فكر باغتيال الرئيس الأميركي حينها رونالد ريغان، ليفوز بقلبها. فعلاً، أطلق هينكلي 6 طلقات على ريغان أثناء مغادرته واشنطن، في 30 مارس 1981، فأصيب برصاصةٍ واحدة، وأصيب سكرتيره في الرأس برصاصة أخرى.

Scream

واحدٌ من أبرز أفلام الرعب التي عُرضت عام 1996، وتسبب في جريمة واحدة على الأقل. إذ أقدم “ثيري غارادين”، سائق شاحنة بلجيكي، يبلغ من العمر 24 عاماً، ويرتدي الثوب الأسود والقناع الغامض الذي يرتديه بطل الفيلم، على طعن جارته البالغة من العمر 15 عاماً، في عام 2001، بعد رفضها عرضاً رومانسياً منه.

Natural Born Killers

تسببت قصّة الفيلم العنيف في وقوع حوادث إطلاق نار في الولايات المتحدة، خصوصاً حادثة “مذبحة مدرسة كولومباين”، التي وقعت يوم 20 أبريل عام 1999، في مدرسة كولومبين العليا في كولومباين، وهي منطقة في مقاطعة “غيفيرسون” الأميركية، على يد الطالبان “إريك هاريس” و”ديلان كليبولد” اللذان أطلقا النيران وقتلا 12 طالباً.

حاول أحد محامي ضحايا الحادث مقاضاة شركة الإنتاج، إلى جانب عدد من الشركات المسؤولة عن إنتاج ألعاب الفيديو التي وصفوها بالمحرّضة على العنف، لكن تم رفض القضية عام 2001.

محبو رامي مالك يرونه الجوكر الجديد

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع