القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أ. يوسف البنيان: سابك أحد أضلع المثلث الذهبي لصناعة الطاقة في المملكة

قال الرئيس التنفيذي لشركة “سابك” الأستاذ يوسف البنيان، في برنامج “في الصورة” مع الإعلامي عبد الله المديفر، إن سابك الثالثة عالمياً في صناعة البتروكيماويات، وبها 33 ألف موظف حول العالم، ومنتجاتها تصل إلى 100 دولة حول العالم. ولفت إلى أن لديها أكثر من 12 ألف براءة اختراع، وهويتها تكلفت 16 مليار ريال، واليوم قيمتها السوقية 300 مليار ريال. وتابع: “سابك قصة ملهمة، وأحد أضلع المثلث الذهبي لصناعة الطاقة في المملكة، بدأت هذه القصة عام 1976 مع 11 شاب يحلمون في شقة خلف مستشفى الملك عبد العزيز”. وأضاف: “وأول رئيس مجلس إدارة للشركة الوزير غازي القصيبي كان يسمي سابك “بنتي المفضلة”، وهو من كتب النظام الأولي لتأسيسها بخط يده، وطبق فيها فلسفته في الإدارة”. وأوضح أن جميع شراكات سابك مع الشركات الأجنبية كانت 50/ 50 لضمان نجاح الشراكة، مع التركيز على تدريب السعوديين على التقنية، ونقل الخبرة إليهم في مجال تأسيس وإدارة المصانع. وأشار إلى أن صناعة البتروكيماويات تسهم بـ 260 مليار ريال سعودي سنوياً، تمثل حدود 36% من الناتج المحلي الصناعي، وأكثر من 57% من الصادرات الغير نفطية، ووظفت أكثر من 180 ألف سعودي. وذكر أنه في عام 2010، أصبحت “سابك” من ضمن أكبر 10 شركات بتروكيماويات في العالم. وفي 2020 وصلت إلى المرتبة الثالثة بين هذه الشركات، وتستهدف الوصول إلى المركز الأول عالمياً في 2030، في إطار رؤية المملكة 2030 التي هي البوصلة. ونوّه أ. البنيان أن “سابك” تزود السوق المحلي بـ 90% من احتياجاته، وقيمة صادراتها من المنتجات غير البترولية في حدود 130 مليار ريال سعودي، ورؤية المملكة تستهدف الوصول إلى 270 مليار في 2030.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر