القائمة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أيتام يقتربون من تحقيق حلمهم بتوزيع 30 ألف وجبة لتفطير الصائمين في الطرقات والإشارات المرورية

ضمن مشروع “فك الريق” لتفطير الصائمين في الطرقات والإشارات المرورية للحد من الحوادث المرورية بمدينة جدة، يواصل 22 متطوعاً من أبناء جمعية البر بجدة جهودهم لتحقيق هدفهم المتمثل في توزيع 30 ألف وجبة إفطار على مدار شهر رمضان المبارك ضمن مشروع “فك الريق” لتفطير الصائمين في الطرقات والإشارات المرورية للحد من الحوادث المرورية بمدينة جدة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة مازن بن محمد بترجي إن مشروع “فك الريق” يأتي ضمن الخطة التطوعية الرمضانية السنوية لأبناء دار الفتيان الذين يشاركون إخوانهم الأجر بتوزيع وجبات إفطار صائم بعد النجاح الذي حققه المشروع في الثلاثة أعوام الماضية.

وأكد بترجي أن المشروع يجسد التكافل بين أبناء المجتمع المسلم والبذل والعطاء والتعاون من شباب الوطن في خدمة مجتمعهم، مشيراً إلى أن أبرز ما يميز هذا المشروع هو السعي للتقليل من تدافع الناس للوصول إلى منازلهم في وقت الإفطار والحد من الحوادث المرورية التي قد تسبب فيها السرعة.

وأشار بترجي إلى أن الجمعية قسمت المتطوعين إلى مجموعات حيث يبدأ المشروع بإعداد وجبات الإفطار وتعبئتها وتغليفها بدار الفتيان في وقت مبكر ثم تبدأ مرحلة توزيع المتطوعين إلى مجموعات ميدانية بمشاركة المشرفين استعداداً لمرحلة التوزيع قبيل أذان المغرب في الطرقات والميادين والإشارات ذات الكثافة العالية.

وفي الختام، قدم رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة شكره للجهات الحكومية والقطاع الخاص وأهل الخير لمساهمتهم في مشروع إفطار صائم التي تنفذه الجمعية بعدة صور، داعياً الميسورين للإسهام ودعم أنشطة ومشاريع الجمعية المختلفة.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر