القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أهم طرق حماية الأطفال من آثار ما بعد التحرش

تحدث استشاري الطب النفسي البروفيسور د. طارق الحبيب، عن طرق حماية الأطفال من آثار ما بعد التحرش، وذلك في واحد من حلقات برنامج “نفوس مطمئنة” الذي عرض في رمضان على شاشة روتانا خليجية. وقال الدكتور: “إن رد الفعل عند الوالدين ،عادة ما يكون أخطر من ذلك التحرش، وعند حدوث التحرش ومجيء الطفل خائفا، يكون الختم في إدارة الأمر في يد الأهل، لذلك يجب أن تكون الإدارة جيدة في احتضان الطفل وعدم تحميله المسؤولية، وعدم تعميق الأثار النفسية بداخله”. وأكد الدكتور أن الخطوة الأولى هي طمأنة الطفل، بترك المساحة له بالحديث عن كل ما حدث، لأنه كلما تكلم أكثر كلما كان أفضل لأنه أن لم ينطقها، سيراها في منامه ويقوم صارخا مفزوعا. وأوضح أن الخطوة الثانية هي عدم اللوم، لا سيما بين الوالد والوالدة، والتعاون في إدارة الأمر لتهدئة الطفل. أما الأمر الثالث هو إعادة تقييم الطفل دوريا، وخصوصاً أن هناك متاعب ما بعد الصدمة إذا كان هذا التحرش عنيفا، والخطوة الرابعة، هي إخفاء الأمر على الآخرين. وشدد على ضرورة طمأنة الطفل عند الفزع، وأن نسمع ما حدث في أي حلم يأتي له، ونقوم باحتواء الطفل ودعمه نفسيا.

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر