القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أنقذها من الخطر بـ 5 جنيهات.. فردت له الجميل بطريقة خيالية

كوفئ رجل يعمل في محطة بنزين، بمبلغ 26 ألف جنيه إسترليني، وذلك بعدما دفع ثمن الوقود لسيدة نسيت بطاقتها الائتمانية وتعمل في منطقة خطرة في جنوب إفريقيا.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن Nkosikho Mbele نكوشكو مبيلي، البالغ من العمر 28 عامًا، ساعد مونيه فان ديفينتر Monet van Deventer البالغة من العمر 21 عامًا في ضواحي مدينة كيب تاون عندما أدرك أنها تركت بطاقاتها الائتمانية في المنزل، وقام بدفع ثمن الوقود لها.

وأوضحت الصحيفة أن رفض تعبئة خزان الوقود للفتاة يعني أنها ستظل في بلدة خايليتشا سيئة السمعة، مما دفع العامل إلى دفع ثمن الوقود لها من ماله الخاص، والذي كان ثمنه 5 جنيهات إسترلينية.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”775735,775736,775737″]

عادت الفتاة مرة أخرى وأعادت المال إلى العامل، ولكنها لم تنس معروفه معها، وقامت بإنشاء صفحة للتمويل الجماعي على الإنترنت، من أجل رد الجميل له، وتمكنت من جمع 26600 جنيه إسترليني من خلالها، أي ما يعادل راتبه لمدة ثماني سنوات.

انتشرت القصة في جميع المحطات الإخبارية في جنوب إفريقيا، ليعلق مبيلي على الأمر قائلا: “فعلت ما كان يمكن أن يفعله أي شخص آخر، فجميعنا شعب واحد، ولا أريد التفرقة بين الناس”.

وقال مبيلي الذي يعيش حاليا مع طفليه ووالدته وشقيقه في كوخ صغير: “لم يكن لدى السيدة أي أموال لتذهب إلى عملها بأمان، وأعرف خطورة المنطقة التي تمر بها، ولذا أدركت أنه من الصواب أن أدفع المال لها، وكنت سعيدًا برؤيتها تتحرك بسيارتها وأنها ستصل عملها بأمان”.

وأوضح أن حياته انقلبت رأسا على عقب بعد هذا الموقف، فهو لم يصبح غنيا فقط بل أصبح مشهورًا، وأخذ الأشخاص في المدينة يطلبون منه التقاط صور سيلفي معه.

وقالت ديفينتر: “كنت في طريقي من المنزل إلى عملي الذي يقع على بُعد 35 ميلا في كيب تاون، وأدركت أن خزان وقودي فارغ، وذهبت للتزود بالوقود ولكني طلبت من العامل التوقف عن ضخ الوقود لأنني لم أتمكن من العثور على حقيبتي وبعد دقائق قليلة أخبرته أنني قد تركت أموالي وبطاقاتي في المنزل”.

وأضافت أنه أخبرها أنه لن يتوقف عن ملء الخزان بالوقود وأنه سيسدد ثمنه من أمواله الخاصة نظرا لأنها ستمر بمنطقة خطيرة بسيارتها ولا يمكنها التوقف بها، موضحة أن رد فعله صدمها فقررت إخبار الجميع بلطفه معها، وأنشأت صفحة للتمويل الجماعي على فيسبوك.

وأوضحت أنها جمعت له الكثير من المال من خلال هذا الحساب ولكنه طلب منها إغلاق هذا الحساب لأنه أصبح لديه الكثير من المال.

ولفتت إلى أن مبيلي شعر بالكثير من الخوف بعدما أصبح لديه الكثير من المال، حيث خاف أن ينقض أحد عليه ويقوم بسرقته، ولذا طلب من موقع التمويل الجماعي الاحتفاظ بالمال واستخدامه لبناء منزل له إضافة إلى دفع الرسوم المدرسية لأطفاله ودفع فواتيره.

[more_vid id=”K2MFZq6bxviWhwGcJqCHg” title=”عصابة تخطف عامل محطة وقود بالرياض” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر