القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أنقذت رجلًا من الموت حرقًا لتتلقى جزاء سنمار!

خاطرت سيدة تدعى “تانيا أرمسترونغ”، بحياتها في سبيل إنقاذ رجل من الموت حرقا، وبدلا من مكافأتها على هذا العمل، خصم رئيسها في العمل 500 جنيه إسترليني من راتبها، ما وصفه بالبعض بأنها تلقت جزاء سنمار.

وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن “تانيا” أنقذت الرجل من الموت حرقا، لكنها أصبحت تعاني من الكوابيس، وظلت رائحة جسد الرجل المحترق تواجهها، الأمر الذي اضطرها إلى الغياب عن العمل.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”697291,697294,697293,697292″]

وقالت “تانيا”، التي تعمل في بيت شباب منذ 4 سنوات، إنها بمجرد أن فتحت باب إحدى الغرف في منتصف الليل، رأت صورة ستظل تطاردها إلى الأبد، حيث كان الرجل البالغ من العمر 37 عاما، مستلقيا على الأرض، والنار مشتعلة في صدره وثيابه.

وأضافت أن الدخان والنيران، كانت تصل إلى صدرها، ولذا بذلت قصارى جهدها لإنقاذ الرجل من الحريق، حتى حضر رجال الإطفاء وأنقذوا حياته.

وأوضحت أن رائحة جسد الرجل المحترق، وشكله وهو يحترق، ظلا يطاردانها، الأمر الذي جعلها تعاني، ومنعها عن الذهاب إلى العمل، لتفاجأ برئيسها في العمل، يحرمها من نصف راتبها، بدلا من مكافأتها على ما فعلته.

واعترف محل العمل بأن “تانيا” أنقذت حياة الرجل، وربما حياة آخرين كان من الممكن أن يتضرروا من الحادث، لكن هذا لا يعني أنه لا يجب الخصم من راتبها بحسب سياسة المكان.

وقالت “تانيا” غاضبة: “كيف لي أن أعمل بعد ذلك، لقد أنقذت حياة رجل، ثم خصموا من راتبي، كيف يفعلون ذلك بشخص ما؟”.

وأضافت: “أحتاج الآن إلى وظيفة جديدة، فلا أستطيع التفكير سوى في العمل، إذا كان هناك حادثة وأنا مضطرة للتعامل هل سأعاقب ماليا؟”.

[more_vid id=”5sVmRcDv2A5QWmu3z5JeSA” title=”حريق في مدرسة بالمدينة المنورة.” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر