النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أغرب مراجعات البضائع على موقع “أمازون”

أغرب مراجعات البضائع على موقع “أمازون” image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

ترتفع وتيرة الشراء أونلاين يومياً، وانتشرت المواقع التي تقدم منتجات نبحث عنها بشكلٍ دائم، سواء عربياً أو عالمياً.

لكن، يبقى موقع أمازون، الأشهر على الإطلاق. فهو الأقدم في عالم البيع إلكترونياً، ويحتوي على ملايين المنتجات، ومليارات المراجعات، أو الآراء حول تلك المنتجات.

تعرفوا إلى بعض أغرب الآراء التي كتبت عن بعض المنتجات المعروضة للبيع على “أمازون”.

جهاز مغناطيسي لرصد الأجسام الغريبة في أي مكان!

يفترض أن يرصد هذا المنتج أي أجسام غريبة، غير الأجسام البشرية. وكتب شخص يسمي نفسه “البشري الموثوق فيه”، مُعلقاً على هذا المنتج:”بصفتي رجل موثوق فيه، هذا المنتج ليس جيداً بالنسبة إلى البشر ولا أنصح بشرائه. وباعتباري شخص من كوكب الأرض، أنصح أي شخص من على كوكب الأرض قد اشتراه، أن يتوقف عن استخدامه فوراً. والسبب، أنه لا يوجد كائنات خارقة أو فضائية على الكوكب. إننا (أقصد هم) غير موجودين على كوكب الأرض!”.

قبعة عبوّة الحليب

على ما يبدو أن هناك من يشتري مثل هذه الأشياء الغريبة، حتى أن أحدهم كتب عنه:
“كل من يقرأ مراجعاتي يعرف أن لدي ولع بلأغطية الأنيقة. حين أذهب إلى الديسكو أحب أن أبدو في أفضل حالاتي، لذا كنت أحتاج إلى قبعةٍ من شأنها أن تتناسب مع ملابسي المريحة، وهو ما وجدته في قبعة عبوّة الحليب هذه، لدي قميص حرير يطابق تماماً الكتابة الزرقاء على هذه القبعة الكرتون. قبعة مثل هذه تنضح بالثقة”.

أداة تقطيع الموز

اشترى أحد الأشخاص هذه الأداة المخصصة فقط لتقطيع ثمرة الموز إلى شرائح، وكانت هذه مراجعته:

“جربت قطاعة الموز ووجدتها غير مقبولة، كما هو موضح في الصورة، يتم تقطيع الشرائح من اليسار إلى اليمين، لكن عندما جرّبتها كانت النتيجة عكس ذلك”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع