القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أصيب بمتلازمة الحبس فتوسل إلى والدته لتقتله!

كشف جندي سابق يدعى بيتر كوجلان، يبلغ من العمر 42 عاما، أنه توسل لوالدته أن تقتله بعدما أصيب بمتلازمة الحبس والتي جعلته غير قادر على الحركة أو التحدث.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن متلازمة الحبس تجعل الأشخاص غير قادرين على الحركة أو التواصل مع الآخرين بالرغم من إدراكهم للواقع وللظروف المحيطة بهم، وهذه الحالة أصيب بها بيتر كوجلان وهو من مانشستر بعدما اصطدم رأسه برصيف وأصيب بالسكتة الدماغية.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”809461,809462,809463,809464,809465,809466″]

وأكدت الصحيفة، أنه تم تشخيص بيتر بأنه مصاب بمرض سرطان الرئة في يوم ميلاده الـ 21، وبعد عامين قرر أن يسافر إلى أستراليا ليعيش حياة أفضل مع والدته وشقيقه.

وبالفعل انتقلت الأسرة إلى بيرث عندما كان يبلغ من عمره 23 عاما، وعمل هناك “بناء” وأثناء ممارسة عمله في نفق اصطدمت رأسه بالرصيف، مما تسبب في حدوث نزيف بالدماغ وسكتة دماعية، وعندما نقل إلى المستشفى تم تشخيصه بأنه مصاب بمتلازمة الحبس.

وأكدت الصحيفة، أن الصدمة شلت كل عضلات الجسم بخلاف عضلة العين، موضحة أن هذا المرض يصيب 1% فقط من الأشخاص الذين يعانون من الجلطة الدماعية أو نقص تدفق الدم، وهو يترك المرضى غير قادرين على المضغ أو البلع أو التحدث أو الحركة، حيث يحتاج المريض لتنفس صناعي وأنابيب صغيرة في بطونهم لتناول الطعام، ويمكن للمصابين بهذه المتلازمة أن يروا ويسمعوا فقط.

أكد الأطباء لوالدة بيتر، أنه لن يتعافى ولن يمشي أو يتكلم طوال حياته، فكتب لها رسالة على ورقة يقول فيها: “أمي أريد أن أموت أرجوكي اقتليني”، ولكن توسلت له أمه ألا يستسلم حيث كذبت عليه وأخبرته أنه يتعافى، وبعد مرور 4 أسابيع تمكن الرجل من تحريك إبهامه فقط، وبعد 6 أشهر أصبحت حالته جيدة أكثر من السابق.

[more_vid id=”eGoDlymsmJjdjDddUZpw” title=”عرض الأحذية يقتل طفلة” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر