النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • ريادة وأعمال
  • رياضة
  • سياحة وسفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة وجمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

ابحث هنا

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أصغر ديناصور في التاريخ.. بحجم «عُصيفير»

أصغر ديناصور في التاريخ.. بحجم «عُصيفير» image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

للديناصورات صورة ذهنية عند البشر، ساعدت على تكوينها أفلام مثل سلسلة “جوراسيك بارك Jurassic Park”، و”بويسيدون ريكس Posiedon rex”، وغيرهما من سيناريوهات هوليود، وهو ما يرتبط بكونها حيوانات شرسة وعنيفة، ولذلك ربما لن تصدق أن هناك ديناصورا بحجم عصفور صغير “عصيفير”، وآخر بحجم نصف هرة.

اكتشف الباحثون، يوم الجمعة الماضي، أصغر ديناصور في التاريخ ببصمة قياس قدم بطول 1 سنتيمتر فقط، هو بحجم عصفور، وبرغم صغر حجمه فهو من النوع الآكل للحوم، ومشي على ساقين بطول عصا الثقاب.

نُشر الاكتشاف بمجلة “ساينتفيك ريبورتس”، حيث عُثر على آثار هذا الديناصور الصغير في موقع تنقيب في كوريا الجنوبية، وهو من نوع “رابتور”، وعمره 110 ملايين عام.

يقول “أنتوني رومايليو”، الباحث في جامعة كوينزلاند، إن مسارات الديناصور المكتشفة حديثا أصغر مسارات في العالم، بطول أرجل تبلغ سنتيمترا واحدا فقط، ما يعني أنه بإمكانك حمله في راحة يديك.

وتابع: “نحن نعلم بلا شك أنها تعود لديناصور (رابتور) آكل اللحوم؛ فهي لها نفس النمط السائد، لكن حجمها استثنائي، وشخصيا صُدمت عندما رأيت الآثار الصغيرة”.

يقول العلماء برغم ذلك إنهم غير متأكدين تماما ما إذا كان هذا الأثر يعود إلى فرخ ديناصور، أم أن هذا هو حجمه الحقيقي والطبيعي، ومن غير الواضح ما هي أنواع اللحوم التي كان يتغذى عليها هذا الديناصور الضئيل، ووجد الفريق العلمي في الموقع أيضًا آثارا لسحالي وسلاحف وثدييات وحتى ضفادع.

وكان علماء كنديون عثروا منذ سنوات على ما اُعتقد بأنه أصغر ديناصور أيضًا، وكان يعيش في أميركا الشمالية قبل 75 مليون سنة من عصرنا الحالي، وهو بحجم نصف هر، وأطلق عليه اسم “هيسبرونيشوس اليسابيثي”، لكن بالاكتشاف الجديد يتراجع في القائمة ليحتل الـ”هيسبرونيشوس” المركز الثاني في القائمة.

وكانت الديناصورات حكمت وسيطرت على الأرض منذ 66 مليون سنة مضت، وانقرضت فجأة إبان العصر الطباشيري الثالث، ولسنوات عديدة اختلف تفسير هذا الانقراض المفاجئ ما بين ضرب نيزك ضخم للكرة الأرضية، أو تغير المناخ الذي دمر السلسلة الغذائية للزواحف الضخمة.

في ثمانينات القرن العشرين، اكتشف علماء الآثار طبقة من الايريديوم، وهو عنصر نادر على الأرض وجد منه كميات في الفضاء، وتزامن هذا الاكتشاف مع عثور سجل أحفوري للديناصورات، ما رجح النظرية الأولى.

وبعد عقد من الزمن، اكتشف العلماء فوهة بركان ضخمة في جزيرة يوكاتان في المكسيك، والتي تعود إلى نفس الفترة، ولذلك فالإجماع العلمي يقول الآن إن هذين العاملين- العثور على الراديوم والبركان- مرتبطان، وكلاهما ربما يكون سببه نيزك هائل ضرب الأرض.

ومع الحجم المتوقع وسرعة الارتطام خلق هذا تداعيات ضخمة من الرماد، على الأرجح غطى كل الكوكب، وجعل من المستحيل على الديناصورات البقاء على قيد الحياة، وكان للحيوانات والأنواع النباتية الأخرى فترة زمنية أقصر من الديناصورات آكلة اللحوم.

مصور يخاطر بحياته وينجح في توثيق معركة ديناصورات

شاهد أيضاً:

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع