النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أزمة في الآزوري.. وكونتي يتسول المواهب

أزمة في الآزوري.. وكونتي يتسول المواهب image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

يعد وجود قاعدة قوية من لاعبي كرة القدم الذين تتم تنشئتهم محلياً، وتوفير الرعاية اللازمة لهم، أحد الأسباب وراء الانتصارات الضخمة التي حققتها بعض المنتخبات الوطنية مؤخراً، مثل منتخبي إسبانيا وألمانيا، ولكن الوضع يبدو مغايراً بالنسبة لإيطاليا في ظل تفوق عدد اللاعبين الأجانب على اللاعبين الإيطاليين في معظم الأندية الكبيرة بهذا البلد.

وأصبح أكثر من نصف عدد لاعبي دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم (كالتشيو) من الأجانب، وقد يبدو هذا مؤشراً إيجابياً لهؤلاء الذين يرغبون في مشاهدة كرة القدم وهي تتحول للعبة أكثر عالمية.

ولكن أنطونيو كونتي المدير الفني للمنتخب الإيطالي (الآزوري)، الذي يراه البعض مغالياً بشكل أكبر في النزعة الوطنية، يرى الأمور بشكل مختلف، وهو ما يتضح من اختياراته لقائمة فريقه التي ضمت 28 لاعباً، استعداداً لمباراتيه أمام مالطا اليوم الخميس في فلورنسا، وأمام بلغاريا يوم الأحد المقبل في باليرمو ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2016).

وأصبح اللاعبون الإيطاليون بمثابة أقلية في فرق الدوري الإيطالي حالياً، وهو ما قد يثير غيرة وحسد كونتي تجاه مارشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي الفائز بلقب كأس العالم 2006 بألمانيا، حيث أحرز ليبي اللقب عندما كان ثلثا لاعبي الدوري البارزين إيطاليين.

وعندما شاهد كونتي مباريات الدوري الإيطالي التي أقيمت مطلع هذا الأسبوع لاختيار قائمة فريقه، كان عليه اختيار القائمة من بين 45 لاعباً فقط، حسبما أفاد المركز الدولي للدراسات الرياضية الذي يتخذ من نيوشاتل في سويسرا مقراً له.

ووجدت الشكاوى المتكررة لكونتي من ضيق مساحة الاختيار المتاحة أمامه دعماً وتأييداً من الاتحاد الإيطالي للعبة الذي وضع في نوفمبر الماضي قواعد جديدة تقضي بتحديد عدد اللاعبين في قائمة كل فريق بدوري الدرجة الأولى الإيطالي بـ25 لاعباً فحسب، كما حدد الاتحاد أربعة لاعبين نشأوا في إيطاليا، وأربعة من قطاع الشباب بالنادي في قائمة كل فريق.

وفي ظل آماله بأن تكون هناك آثار إيجابية لهذه القواعد الجديدة، قد لا يجد كونتي رغبة كبيرة في مشاهدة مباريات إنتر ميلان، ولاتسيو، وفيورنتينا التي تعتمد دائماً على تشكيلة أساسية تخلو تماماً من اللاعبين الإيطاليين، وكان نحو 80 بالمئة من التشكيلة الأساسية لهذه الفرق في 2014 من اللاعبين الأجانب.

واقتصرت نسبة اللاعبين الإيطاليين الأصليين في تشكيلة يوفنتوس، حامل لقب الدوري الإيطالي في الموسم الماضي، على 50 بالمئة فقط، في حين ارتفعت هذه النسبة في سبعة فقط من الأندية العشرين في الدوري الإيطالي.

ونتيجة لهذا، افتقد الآزوري للدماء الجديدة مما دفع كونتي إلى استمرار الاعتماد على ثلاثة من اللاعبين المخضرمين الفائزين مع الآزوري بلقب مونديال 2006.

ولم يقترب أي حارس إيطالي حتى الآن من مستوى جانلويجي بوفون (37 عاما) نجم يوفنتوس وقائد الآزوري، كما لا يجد كونتي منافساً حقيقياً في وسط الملعب لكل من لاعبيه المخضرمين أندريا بيرلو المتخصص في تسديد الركلات الحرة ودانييلي دي روسي.

وقال كونتي: “في مباراتي الفريق أمام كرواتيا والبرتغال خلال يونيو الماضي، كان بيرلو من أفضل اللاعبين في الملعب”.

ورحل بيرلو (36 عاما) عن صفوف يوفنتوس في يوليو الماضي بعدما فاز مع الفريق بلقب الدوري الإيطالي في المواسم الأربعة الماضية، لينتقل إلى ناديه الحالي نيويورك سيتي الأمريكي.

وينتظر أن يكون بيرلو ضمن صفوف الآزوري في يورو 2016 إذا تأهل الفريق للنهائيات بفرنسا.

وقال بيرلو: “كنت أتمنى استدعائي، وأتمنى المشاركة مع الفريق في مزيد من المباريات والبطولات.. المباراتان أمام مالطا وبلغاريا في غاية الأهمية لأننا لم نحسم التأهل للنهائيات بعد”.

ومع غياب النجوم العالميين عن صفوف الآزوري خاصة في خط الهجوم، قد يفتح هذا الطريق أمام عودة ماريو بالوتيللي (25 عاما) إلى صفوف الفريق.

وعاد المهاجم بالوتيللي، ذو السلوك الجامح، إلى صفوف ميلان الإيطالي هذا الصيف بعد موسم مخيب للآمال في صفوف ليفربول الإنجليزي.

وقاد بالوتيللي هجوم الآزوري في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، ولكنه خرج مع الفريق تحت قيادة المدرب تشيزاري برانديللي من الدور الأول للبطولة.

وقال كونتي: “أبواب المنتخب الوطني ليست مغلقة أمام أي أحد.. يجب أن تستحق الانضمام إلى المنتخب من خلال الأداء والسلوك والأداء الأخلاقي الذي نهتم به كثيراً. الأمر يتوقف على بالوتيللي لتأكيد أحقيته بالعودة إلى صفوف الآزوري”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع