القائمة

مواضيع مشابهة

Share:

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter

أخبرها الأطباء بقرب رحيلها.. أم تتوصل لفكرة مؤثرة للبقاء مع طفلتها حتى الزواج

قررت سيدة تدعى لين بيرس، وتبلغ من العمر 41 عامًا، وتعيش في نوتنغهام بإنجلترا، أن تظل مع طفلتها البالغة من العمر 5 سنوات، حتى بعد وفاتها، وذلك عن طريق كتابة رسائل تسلم إليها في كل عام، حتى يبلغ عمرها 40 عاما.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن السيدة لين أصيبت بمرض نادر، أخبرها الأطباء أنه لا علاج له، وأن احتفالات رأس السنة الحالية ستكون الأخيرة التي تعيشها مع ابنتها ليكسي، ولذا قررت كتابة بطاقات معايدة لابنتها يتم تسليمها لها حتى عام 2053.

[rotana_image_gallery rig_images_ids=”700053,700052,700051,700050,700049,700048″]

“اعلمي دائما أني أحبك من أعماق قلبي، استمتع بوقت احتفالات نهاية العام مع الكثير من المرح والضحك في ظل وجود العائل، وسوف أكون دائما ملاكا إلى جانبك، إلى الأبد في قلبي وروحي”، كان هذا ما كتبته لين في بطاقة معايدتها لطفلتها هذا العام.

أخبر الأطباء الأم التي تعاني من حالة نادرة تؤثر على الدماغ والأعصاب وتفقدها قدرتها على الحركة والتحدث في شهر سبتمبر من العام الماضي، أن أمامها عاما واحدا قبل أن تودع العالم، وبالرغم من مرور هذا العام، إلا أنها مازالت على قيد الحياة، لتؤكد أن ابنتها هي سبب محاربتها للبقاء.

وكتبت “لين”، في بطاقة المعايدة التي ستقدم لابنتها في عامها العاشر: “استمتعي بعامك الأخير في المدرسة الابتدائية لأن العمل الشاق يبدأ في العام المقبل، حبي وأفكاري معك دائما”، أما في سن الـ18 عاما ستتلقى ليكسي رسالة تذكرها بأنه أصبح من المسموح لها تناول مشروب.

أما في الرسالة التي ستحصل عليها في عمر 21 عاما، فستجد الفتاة صورة لأمها عندما كانت في نفس العمر، رغبة من أمها في دفعها للبحث عن المغامرة والسفر إلى الخارج.

ولم تنس الأم الهدية التي ستقدم لابنتها في يوم زفافها، كما لم تنس إرسال أمنياتها لها بأن تكون سعيدة ومستقرة في الرسالة الأخيرة التي ستتلقاها في عمر الأربعين.

[more_vid id=”LVf6W8iUcosicNJi6m3ow” title=”أم تحاول بيع عذرية طفلتها لشراء ملابس أنيقة.” autoplay=”1″]

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

نسيت كلمة السر؟

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني، سوف تتلقى رابط لإعادة تعيين كلمة السر