النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أسرة
  • السعودية
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • لايف ستايل
  • مشاهير
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أجنبية ترتدي الحجاب لمدة أسبوع.. شاهد ما تعرضت له في شوارع مانشستر!

أجنبية ترتدي الحجاب لمدة أسبوع.. شاهد ما تعرضت له في شوارع مانشستر! image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

تعرضت سيدة أجنبية بيضاء البشرة إلى الانتهاك العنصري، بعدما غيرت شكلها إلى سيدة مسلمة ترتدي الحجاب، وذلك من أجل فيلم وثائقي سيعرض على القناة الرابعة البريطانية.

وتم تغيير شكل السيدة، كاتي فريمان، بالكامل، فارتدت الحجاب ووضعت أسنانا مزيفة، كما تم تغميق بشرتها لتبدو سيدة بنية البشرة، ومن ثم تظاهرت بأنها مسلمة تجوب شوارع مانشستر البريطانية لمدة أسبوع، وذلك بعد حادثة الهجوم التي وقعت في المدنية في أثناء حفلة المغنية الأمريكية آريانا غراندي.

والجدير بالذكر، أن الفيلم الوثائقي كان مخططا له قبل وقوع الهجوم، الذي راح ضحيته 23 شخصًا بعد تفجير سلمان عابدي عبوة ناسفة يدوية الصنع خارج الحفل، إلّا أن المنتجين قرروا الاستمرار في التصوير، بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني.

وكان من المعتقد أن الفيلم سيلقى استحسانا أو نظرة أكثر عمقًا لحياة المسلمين في الغرب، إلّا أنه تلقى انتقادات صادمة بعد عرضه يوم الثلاثاء الماضي، حيث انتقد الجميع تغيّر لون بشرة السيدة الأمريكية إلى البني.

كما طالب مؤسس موقع “Faith Matter” من القناة الرابعة البريطانية الاعتذار لوضع السيدة المسلمة في قالب معين من النمطية، عبر تحويلها الى فتاة آسيوية.

من جهة أخرى، تحدثت السيدة فريمان “44 عامًا” عن تجربتها التي غيرت نظرتها إلى الإسلام تمامًا؛ ففي بداية الأمر كانت خائفة من المسلمين، إذ كانت تتحاشى الجلوس إلى جانب أي شخص مسلم خوفًا من أنهم سيقومون بتفجير ما، لكن بعدما نزلت إلى الشوارع، صدمت بسبب كم التعليقات المسيئة والمهينة التي تلقتها، حتى أنها في إحدى اللحظات قررت الانسحاب من العرض فلم تتمكن من تحمل المزيد من سوء المعاملة.

وصرحت أنها تشعر بالخجل والخزي للعيش في مدينة تمتلك هذه الأفكار السلبية عن المسلمين.

وصرحت فوزية خان، المنتج التنفيذي للبرنامج، بأنه سمح لكاتي بالسير على خطى شخص آخر من ديانة وثقافة أخرى، إذ جربت أن تكون من المجتمع الباكستاي المسلم، بدل أن تكشف واقع حياتهم من الخارج كدخيلة، بل عايشت الواقع كأنها أحد أفراده.

قد يعجبك أيضًا:

فتاة مسلمة ضحية للعنصرية في استراليا وزوجها يوثق الحادثة

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع