النسخة الدولية

شخّص المحتوى

إختر الموضوع

  • أبراج
  • أخبار منوعة
  • أسرة
  • أسرة خليجيات
  • أفلام
  • السعودية
  • برامج رمضان 2018
  • برامج روتانا
  • تفسير أحلام
  • تكنولوجيا
  • خليجيات
  • رسالة
  • روتانا
  • رياضة
  • سياحة و سفر
  • صحة
  • طارق شو
  • لايف ستايل
  • مجتمع
  • مسلسلات رمضان 2018
  • مسلسلات رمضان 2019
  • مشاهير
  • مشاهير منوعات
  • مطبخ
  • منوعات
  • موضة و جمال
  • نجوم روتانا

إختر البلد

  • الامارات
  • سعودية
  • لبنان
  • مصر

إختر المظهر

أبيض أسود

ساهم بالمحتوى

تسجيل الدخول

نسيت كلمة السر؟

انشئ حساب

أقبل كافة الشروط والأحكام

الاشتراك بالصحيفة الإخبارية

ورد الآن
شجاعة رجل أمن تنقذ طفلا من الموت حرقا في سيارة والده…

إعلان

أتلتيكو يحرم ريال مدريد من صدارة الدوري الأسباني

أتلتيكو يحرم ريال مدريد من صدارة الدوري الأسباني image
  • Aa
  • ع
  • ع
  • ع

استعصى ديربي العاصمة الأسبانية مدريد على النادي الملكي مجدداً وانتزع أتلتيكو مدريد تعادلاً ثميناً 1/1 مع جاره وضيفه ريال مدريد، أمس الأحد، في ختام مباريات المرحلة السابعة من الدوري الأسباني لكرة القدم.

واستعاد أتلتيك بلباو نغمة الانتصارات في الدوري الأسباني لكرة القدم وتغلب على بلنسية 3/1، أمس الأحد، في المرحلة السابعة من المسابقة والتي شهدت أمس أيضا فوز ريال بيتيس على رايو فاليكانو 2/صفر ولفيانتي على فياريال 1/صفر.

على استاد “فيسنتي كالديرون” في العاصمة مدريد، أنهى الريال الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الفرنسي الدولي كريم بنزيمة في الدقيقة التاسعة فيما أهدر مواطنه أنطوان جريزمان فرصة التعادل لأتلتيكو عندما أضاع ضربة جزاء في الدقيقة 22 حيث تصدى لها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس ليحافظ للريال على التقدم في الشوط الأول لتكون ضربة الجزاء الثانية التي يهدرها جريزمان في الدوري الأسباني.

وفي الشوط الثاني، تحسّن أداء أتلتيكو وأهدر الفريق العديد من الفرص السهلة ولكن البديل لوسيانو فيتو كافأ مدربه وسجل هدف التعادل الثمين للفريق في الدقيقة 83 ليحرم الريال من الفوز ويمنعه من اعتلاء قمة جدول المسابقة.

ورفع الريال رصيده إلى 15 نقطة ليتقدم إلى المركز الثاني بفارق الأهداف فقط أمام سلتا فيجو وبرشلونة وبفارق نقطة واحدة خلف فياريال المتصدر فيما رفع أتلتيكو رصيده إلى 13 نقطة لكنه ظل في المركز الخامس.

وهذه هي مباراة الديربي الخامسة على التوالي في الدوري الأسباني التي يفشل الريال في الفوز بها حيث كان التعادل أمس هو الثاني مقابل ثلاثة انتصارات لأتلتيكو.

ودخل الفريقان في أجواء اللقاء منذ الدقيقة الأولى وتبادلا الهجمات سريعاً في محاولة منهما لهز الشباك مبكراً.

وسنحت الفرصة الأولى للريال في الدقيقة الثالثة إثر مجهود فردي رائع للوكا مودريتش في الناحية اليسرى وتمريرة عرضية قابلها رونالدو بضربة رأس من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت بجوار القائم.

وبعدها بدقيقتين، رد أتلتيكو بفرصة خطيرة إثر ارتباك في دفاع الريال استغله آنخل كوريا وسدد الكرة قوية ولكن في الشباك من الخارج.

واضطر باولو لوبيز حارس مرمى أتلتيكو للخروج إلى حدود منطقة الجزاء في الدقيقة السابعة لقطع الكرة من أمام رونالدو وتجددت الفرصة ولكن الدفاع أبعدها في الوقت المناسب من أمام بنزيمة.

وأسفرت هجمات الريال عن هدف التقدم المبكر إثر تمريرة عرضية لعبها دانيال كارفاخال من الناحية اليمنى وقابلها بنزيمة بضربة رأس متقنة لتسكن الكرة المرمى في زاوية صعبة على يمين الحارس.

حاول أتلتيكو الرد وتسجيل هدف التعادل وسنحت له الفرصة في الدقيقة 11 إثر هجمة سريعة أنهاها كوريا بتسديدة قوية زاحفة من داخل المنطقة ولكنها مرت بجوار القائم على يمين كيلور نافاس حارس الريال، وسدد كوريا كرة أخرى قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 15 ولكنها مرت خارج القائم أيضاً.

وافتقدت هجمات أتلتيكو للفاعلية والتركيز لكنها أسفرت أخيراً عن ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 21 عندما وصلت الكرة إلى فيرناندو توريس خلف مدافعي الريال لكنه فشل في السيطرة عليه وضغط عليه سيرخيو راموس ليخطف الكرة ولكن تياجو ضغط عليه مجددا فلم يجد راموس سوى إعاقته.

ولم يتردد الحكم في احتساب ضربة الجزاء لأتلتيكو وإنذار راموس.

لكن الفرنسي أنطوان جريزمان نجم أتلتيكو أهدر ضربة الجزاء في الدقيقة 22 عندما تصدى لها الحارس نافاس ببراعة.

وواصل أتلتيكو محاولاته الهجومية وكان الأكثر وصولا لمنطقة الجزاء ولكن دون ترجمة هذا إلى أهداف.

وفي المقابل، كانت هجمات الريال هي الأخطر ومن إحداها كاد رونالدو يسجل الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 33 ولكنه أطاح بالكرة عاليا.

ونال آنخل كوريا إنذاراً في الدقيقة 39 للخشونة مع رونالدو.

وخرج كارفاخال في الدقيقة 41 للإصابة ولعب ألفارو أربيلوا بدلا منه في تغيير اضطراري للريال.

وفشلت محاولات الفريقين في الدقائق المتبقية من هذا الشوط لينتهي بتقدم الريال 1/صفر بعد أداء باهت من قطبي العاصمة في معظم فترات الشوط.

ومع بداية الشوط الثاني من المباراة، دفع الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو بلاعب الوسط يانيك كاراسكو بدلا من أوليفر توريس لتجديد دماء الفريق.

وبالفعل، تحسن أداء أتلتيكو في الشوط الثاني وأصبحت هجماته أكثر خطورة حيث شكل إزعاجا مستمرا لدفاع الريال ولكن الحظ عانده في العديد من الفرص السهلة أمام المرمى.

وتزايدت حدة الخشونة مع توتر أعصاب لاعبي الفريقين مما أسفر عن إنذار رافاييل فاران وكاسيكيرو من الريال وخوانفران من أتلتيكو.

وأجرى أتلتيكو تغييرين متتاليين لتنشيط الأداء بنزول لوسيانو فيتو وجاكسون مارتينيز بدلا من آنخل كوريا وفيرناندو توريس في الدقيقتين 58 و64 على الترتيب فيما لعب جاريث بيل في صفوف الريال بداية من الدقيقة 66 على حساب إيسكو.

وفي غمرة هجوم أتلتيكو، ارتدت الهجمة سريعا لصالح الريال وسيطر رونالدو على الكرة وهيأها لنفسه ثم سددها بيسراه من حدود منطقة الجزاء ولكن في الشباك من الخارج.

وعاد أتلتيكو لتكثيف هجومه على مرمى الريال حتى تحقق له ما أراد بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 83 اثر مجهود رائع للبديل مارتينيز في الناحية اليسرى حيث مرر الكرة عرضية من الناحية اليسرى وحاول جريزمان إيداعها المرمى لكنها ارتبطت بالدفاع وحارس المرمى وتهيأت أمام فيتو الذي أودعها المرمى دون عناء ليكون هدف التعادل الثمين.

واصل أتلتيكو ضغطه الهجومي في الدقائق الاخيرة من المباراة ولكن الحظ عاند الفريق في أكثر من كرة ليحرمه من انتزاع الفوز والخروج بالنقاط الثلاث من المباراة وسط تراجع هائل في مستوى الريال.

وقلب بلباو تأخره بهدف إلى فوز ثمين ليرفع رصيده إلى سبع نقاط ويقفز للمركز الثالث عشر فيما تجمد رصيد بلنسية عند تسع نقاط في المركز التاسع.

وتقدم بلنسية بهدف سجله دانيال باريخو في الدقيقة 20 ورد بلباو بثلاثة أهداف سجلها إيمريك لابورت ومارسيل سوسايتا وأريتز أدوريز في الدقائق 34 و60 و70.

واستغل ليفانتي النقص العددي في صفوف ضيفه فياريال وتغلّب عليه 1/صفر ليكون الفوز الأول لليفانتي في المسابقة هذا الموسم ويرفع الفريق رصيده إلى ست نقاط ويترك القاع إلى المركز الثامن عشر فيما تجمد رصيد فياريال عند 16 نقطة لكنه ظل في الصدارة مؤقتاً بعدما مني بالهزيمة الأولى في المسابقة هذا الموسم.

وشهدت الدقيقة 36 طرد الصربي بويان يوكيتش مدافع فياريال لنيله الإنذار الثاني في المباراة.

وظلّ الفريق صامدا حتى اهتزت شباكه في الدقيقة 83 بالهدف الوحيد للمباراة والذي سجله البرازيلي ديفرسون بروم سيلفا ليوقف انطلاقة فياريال الناجحة هذا الموسم ويمنح ليفانتي فوزاً مفاجئاً وغالياً.

وفاجأ مارسيلينو جارسيا المدير الفني لفياريال الجميع بعدم إشراك قائده برونو سوريانو والمهاجم المتأق ليو باتيستاو.

وجاء الطرد المتسرع للمدافع يوكيتش للخشونة مع إيفان لوبيز لاعب ليفانتي ليصعب من المهمة على فياريال.

وكان الفرنسي الشاب ألفونس أريولا حارس مرم فياريال هو نجم المباراة حيث تصدى لعدة فرص خطيرة، ولكنه لم يستطع التصدي للكرة التي سددها ديفرسون قبل ثماني دقائق من نهاية المباراة اثر تمريرة رائعة من نبيل جيلاس.

وواصل ريال بيتيس تطوير مستواه وحقق انتصاره الثاني على التوالي في المسابقة بالتغلب 2/صفر على مضيفه رايو فاليكانو في وقت سابق أمس.

وأنهى بيتيس الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله المدافع الألماني هايكو فسيترمان في الدقيقة 20 حيث انطلق بالكرة من نصف ملعب فريقه وأنهى الهجمة المرتدة بتسديدة قوية إلى داخل المرمى.

وكان فاليكانو الفريق الأكثر طموحاً في بداية الشوط الثاني، ولكنه دفع الثمن غالياً لخطأ البرتغالي زي كاسترو حيث خطف لاعبو بيتيس الكرة وسجّل روبن كاسترو الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 61.

والفوز هو الثالث لبيتيس في سبع مباريات خاضها بالمسابقة حتى الآن ليرفع رصيده إلى 11 نقطة في المركز الثامن ويتجمد رصيد فاليكانو عند سبع نقاط في المركز الخامس عشر.

وقال بيبي ميل المدير الفني لريال بيتيس: “أعتقد أن رايو فاليكانو كان يتوقع شكلاً مختلفاً من بيتيس أمس كان ينتظر أداء أقل قوة وأقل هجوماً.. يبدو أننا فاجأناهم بأدائنا في المباراة”.

هذا الخبر لا يعبر بالضرورة عن رأي الناشر أو الموقع