إعلان

صراع العروش
break

قبل مشاهدة الجزء السابع.. 7 نقاط تلخص الأجزاء الستة من “صراع العروش”

السبت 26 أغسطس 2017
06:25 PM بتوقيت السعودية

إذا كنت تمتلك حسابًا على السوشيال ميديا، فلن تمر دقيقة واحدة خلال تصفحك دون أن تجد منشورًا عن تشوق أحدهم للحلقة الجديدة، أو تعبير آخر عن الإثارة الموجودة في الحلقة السابقة، أو حتى موقفا يرويه أحدهم عن مأزق سببّه تفضيله لمشاهدة الحلقة على أي شيء آخر.. هذا بالضبط ما فعله إعلان الجزء الجديد من المسلسل الأشهر “صراع العروش”.
وإذا لم تكن من متابعي المسلسل ذي الأجزاء الستة، والذي يعرض الآن الجزء السابع منه، فإن روتانا. نت تعرض لك أهم 7 نقاط تلخص صراع العروش في أجزائه الماضية قبل مشاهدة الحلقات الجديدة من الموسم السابع.

إعلان

1 – خريطة السيطرة في ويستروس
بعد 6 مواسم من الصراع على حكم ويستروس، تغيرت الخريطة كثيرا، وتبدل القائمون على الحكم في الممالك السبع، وهذه هي الخريطة التي يجب أن تتذكرها قبل مشاهدة الجزء السابع.
الشمال The North:
كان الشمال في البداية تحت قيادة عائلة ستارك، أكثر العائلات المحبوبة في السلسلة، ثم أطاحت بها عائلة بولتون بعد أن قُتل روب ستارك وأمه وزوجته وغيرهم من عائلة ستارك في الزفاف الدامي، الحدث الأشهر في المسلسل.

وبعد فترة من سيطرة عائلة بولتون، عادت مرة أخرى عائلة ستارك للسيطرة على الشمال من خلال جون سنو الابن غير الشرعي لعائلة ستارك، وبمعاونة من سنسا ستارك ابنة نيد ستارك، ليعود الشمال أخيرا تحت حكم العائلة التي حكمته مدة 1000 عام.

وادي آرين The vale of Arryn:
“ليسا Lysa” كانت تحكم الوادي، في بداية السلسلة، نيابة عن ابنها روبن آرين، ابن جون آرين الذي كان يخدم “يد الملك” وقتل في الحلقة الأولى للمسلسل.
ووقعت ليسا أسيرة حبها لليتل فينجر، والذي قتلها بعد أن تزوجها، ليصبح هو المتحكم في جيش الفال Vale كوصي على روبن آرين، وقد قدم دعمه لسنسا ستارك في معركتها ضد رامزي بولتون لاستعادة وينتر فيل ومملكة الشمال.

ويسترلاندس The westerlands:
المملكة الأغنى، والتي يتحدث الجميع في ويستروس عن الذهب الذي تمتلكه، وتحكمها بالطبع عائلة لانستر، التي عانى من أفعالها مشاهدو السلسلة حتى هذه اللحظة، مما جعل بعض أفرادها هم الأكثر كرها ربما ليس فقط في السلسلة ولكن في تاريخ الدراما.
شاهد فرحة بعض المشاهدين لموت جوفري براثيون “ابن سيرسي لانستر”.

لم يحدث تغيير في سيطرة عائلة لانستر على المملكة، ولكن ربما تشهد العديد من الأحداث و”الحروب” في الجزء الجديد بحسب الإعلان التشويقي “وأيضا بحسب الحلقات الأولى للجزء السابع”.
آيرون آيلاندس The Iron Islands:
بالرغم من عدم وجود المملكة ضمن أراضي ويستروس، فهذه المملكة مكونة من عدة جزر، إلا أن الطبيعة الفظة لأهلها وتمرسهم على الحروب البحرية، جعلت لهم دورا هاما في السلسلة، خاصة في الجزء السابع، حيث أن الصراع الذي نشأ على الحكم بين أفراد عائلة جريجوي، المسيطرة على المملكة، جعل يارا وثيون جريجوي أبناء الملك الراحل بالون يفرون بمعظم السفن السريعة الخاصة بأسطول المملكة، بعد تولي عمهم إيرون، الحكم بعد قتله لأخيه بالون.
شاهد الخلاف على الملك والذي انتهى بتولي أيرون الحكم:

أنتج هذا الخلاف أسطولين، أحدهم يتبع يارا وثيون، وهو متجه للتحالف مع ديناريس تايجرين، بينما الآخر بقيادة إيرون، متجه للتحالف مع سيرسي لانستر.
رييتش The Reach:
بدأت تظهر أهمية المملكة مع ظهور عائلة تايرل في مجريات الصراع في ويستروس، وتحالفهم مع عائلة لانستر، ولكن بعد قتل سيرسي لانستر لكل من مارجري ولوراس تايرل في حادثة تفجير المعبد الأكبر، حدث الشقاق بين عائلة تايرل بقيادة أولينا تايرل – جدة مارجري ولوراس – وبين عائلة لانستر بقيادة سيرسي لانستر، وهو ما دفع بعائلة تايرل للتحالف مع ديناريس تايجرين كما شاهدنا في الحلقة الأخيرة من الجزء السادس.
شاهد تفجير المعبد الأكبر

دورن Dorne:
بعد قتلها دوران مارتل، استطاعت إلاريا ساند أن تسيطر على دورن، وقد اتجهت للتحالف أيضا مع دينارس تايجرين بعد قتل سير جريجور كلاجين لأوبرين – عشيق إلاريا – في المحاكمة بالمبارزة التي جرت لتايرن لانستر، وهو ما اعتبرته إلاريا تسببا لآل لانستر في مقتل حبيبها.
المبارزة الشهيرة بين أوبرين مارتل وسير جريجور كلاجين

اغتيال إلاريا وبناتها الثلاثة لدوران مارتل

كانت هذه هي أبرز التغيرات التي طرأت على خريطة السيطرة في ويستروس، لمعرفة تاريخ الممالك السبعة قبل بداية أحداث السلسلة.

ولمعرفة ما الذي وصلت إليه السيطرة على هذه الممالك حتى الجزء السادس، شاهد هذا الفيديو:

2-آريا: من أميرة وينتر فيل إلى “لا أحد” والعكس
هي إحدى الشخصيات المحببة في السلسلة، حيث كانت أكثر أبناء نيد ستارك قدرة على الأخذ بالثأر من قتلة عائلتها.
منذ بداية السلسلة كانت آريا متمردة على دور الأميرة التي تنتظر الفارس الأبيض، بل سعت لإتقان فنون القتال والمبارزة بعد مقتل أبيها، وخاضت رحلة طويلة من التخبط والمخاطر، لينتهي بها الحال في قلعة من يدعون بـ”منعدمي الوجوه”، حيث تعلمت فنون القتل وتغيير الوجوه والهيئة، مما ساعدها على الانتقام من والدر فراي حاكم البرجين، الذي نفذ الزفاف الدامي، حيث قتل أخاها وأمها والعديد من أفراد عائلتها.

وبذلك تعود آريا من سعيها لكي تصبح “لا أحد” إلى حقيقتها كعضو في عائلة ستارك تسعى للانتقام ممن قتل عائلتها، وهي في طريقها لقتل سيرسي لانستر، أحد الأشخاص الموجودين على قائمة القتل الخاصة بآريا.

يمكنك مراجعة قصة آريا ستارك بشكل سريع عبر هذا الفيديو:

3-من أم التنانين لأم العالم!
تبدو رحلة ديناريس تايجرين شديدة التعقيد، فمنذ أن باعها أخوها لدروكو ملك الدوثراكي، كي يساعده في الحصول على العرش الحديدي، حتى تطور قدراتها من دور الفتاة الضعيفة التي يتم بيعها، لامرأة قوية استطاعت قيادة الدوثراكي، ثم بعد وفاة دروكو، وبعثها للتنانين ثم رحلتها للسيطرة على خليج العبيد، وما واجهته من مؤامرات وصعوبات في حكم مدينة ميرين، ثم انتهاء بتكوينها جيشا يضم الرجال العقيمة والمرتزقة والدوثراكي، فضلا عن أسطول كبير وثلاثة تنانين، كل هذا مع صراعها حول تفضيلات قلبها ومتطلبات حكمها.

“كاليسي” ستكون أحد أهم محاور الصراع مع سيرسي لانستر، خاصة مع تحالفها مع دورن وعائلة تايرل، فمن سينجح في الفوز بالعرش الحديدي؟ هذا ما ننتظره في هذا الجزء من السلسلة.
حربها للسيطرة على خليج العبيد

4-سيرسي لانستر: الوقوف وحيدا في مواجهة كل الأعداء
“ستكونين ملكة.. لفترة، ثم ستأتي أخرى، أصغر سنا وأكثر جمالا، لتهزمك، وتسلبك أعز ما تملكين”
كانت هذه هي النبوءة التي شاهدناها في الحلقة الأولى من الجزء الخامس.

تقف الآن سيرسي في مواجهة الجميع، فبعد أن قطعت التحالف مع عائلة تايرل، واحتفظت بعداوتها القديمة مع عائلة ستارك، فضلا عن خسارتها للشمال، ومقتل أحد حلفائها وهو ولدر فراي على يد آريا ستارك، بينما المملكة في الداخل أصبحت مثقلة بالأعباء كما أن سيرسي نفسها أصبحت مثقلة بالهموم بعد مقتل كل أبناءها الثلاثة في حوادث قتل مختلفة.

وفي المقابل يتجهز أعداءها، فجون سنو يتحكم في الشمال، وديناريس تايجرين تبحر بجيش وتنانين قوية، ترى هل تستطيع سيرسي أن تتحدى الجميع وتنتصر؟ هذا ما ننتظر رؤيته في الجزء السابع.
تنصيب سيرسي ملكة لويستروس

5 – جون سنو: ابن غير شرعي أصبح ملكا للشمال
عائد من الموت، يواجه جون سنو مصاعب مختلفة هذه المرة، فبعد قتله من قبل زملاءه في حراسة السور، والذي كان قائدا عليهم، أصبح من الصعب عليه أن يعود مرة أخرى كقائد للمراقبة الليلة، لذا تسوقه الأقدار في رحلة طويلة عبر الجزء السادس لكي يصبح ملكا للشمال، حاملا لواء عائلة ستارك رغم كونه ابنا غير شرعي.

الآن هو يجلس بجوار سنسا ستارك يواجه خطر الموتى الأحياء، وخطر سيرسي لانستر وجيش المملكة الذي قد يهاجم الشمال لإعادته تحت طوع العرش الحديدي.
تدور كثير من التوقعات حول تحالفه مع ديناريس تايجرين، وهو ما شهدنا بعض مقدماته في الحلقات الأولى من الجزء السابع بالفعل، بل إن كونه ابنا لكل من ليانا ستارك ورايجر تايجرين جعل الكثير من النظريات تدور حول كونه الأزور هاي، الذي من المفترض أن يفوز في النهاية بالعرش الحديدي، فهل يكون جون سنو هو ذاك الشخص بالفعل؟

6 – السائرون البيض: الموت لم يعد هو النهاية
الشتاء قد جاء بالفعل، بعد أن ظل جون سنو وكافة أبطال السلسلة يحذروننا من مجيئه طوال 6 أجزاء، مصحوبا بالموتى الأحياء.
أبناء الغابة هم من جلبوا السائرين بعد الموت، لكي يتغلبوا على الرجال الأوائل الذي شنوا عليهم حربا من أجل السيطرة على أرضهم، لكن السحر تغلب على الساحر، واستمر الموتى الأحياء في البقاء لكي يقتلوا الجميع، بما فيهم أبناء الغابة كما شهدنا في الجزء السادس.

يقودهم الآن ملك الليل، وقد ظلوا طوال الأجزاء السابقة يزحفون بهدوء وبثبات نحو السور العملاق، يقتلون كل من يقف في طريقهم، وقد خاض جون سنو حربا ضدهم ذات مرة، انتهت بأن حولوا الغجر إلى موتى أحياء.

وفي ظل صراع الأحياء مع بعضهم للفوز بالعرش الحديدي، لا يبدو أن أحدا غير الشمال، يهتم بالسائرين البيض، أو يؤمن بأنهم موجودون بالأساس، ولكن يبدو أن الأمر سيتغير في الجزء السابع، دعونا نرى.

7 – أبطال الظل.. لا تنساهم!
بعيدا عن الأبطال الكبار، الذين يخطفون أضواء السلسلة لصالحهم، نجد عددا من الأدوار التي يجب أن نتذكرها قبل مشاهدة الجزء السابع.
سام تارلي، ذلك الشاب البدين الطيب، الذي يسعى جاهدا للبحث عن طرق التغلب على السائرين البيض، والذي ذهب للدراسة خصيصا في السيتادل، مصطحبا معه جيلي وابنه بالتبني سام، حيث تقبع أكبر مكتبات العالم.

سام يقف على ثغر مهم، وقد بدأت بعض مكتشفاته تظهر في الحلقات الأولى من الجزء السابع، فلندعو أن يستطيع المساعدة في القضاء على الموتى الأحياء، وإلا سنجد أنفسنا جميعا قد صرنا من السائرين البيض.

ليتل فينجر، اللاعب الدائم على دهائه وقدرته على الوصول بطرق ملتوية لأهدافه، بيتر بالش استطاع أن يقتل الملك جوفري وأن يسيطر على الفيل ويحكمها فضلا عن مساعدته لجون سنو وسنسا ستارك في التغلب على عائلة البولتون والفوز بوينتر فيل (ومن ثم الشمال)، هو ليس رجلا قليل الشأن إذا،
وقد شاهدناه كثيرا يتأمل في أثناء لقاءات جون سنو مع قادة مملكة الشمال، فما الذي يخطط له هذه المرة ذو الأصبع الصغير؟ ربما نجد الإجابة في الجزء السابع.

ولا نستطيع أن نتحدث عن صراع العروش دون أن نتحدث عن تايرن لانستر، هو أشهر من أن نذكر ما قام به، لكننا دائما يجب أن نتذكره ونتذكر خطبته العظيمة للغاية في أثناء محاكمته، والتي كان بيتر دينكلاج -الممثل الذي يقوم بأداء الشخصية – بارعا في إيصال كافة تعقيدات تايرن لانستر، ذلك القزم الطيب الذكي المحب للخمر والنساء والمفجوع في حبيبته التي خانته الساعي لإصلاح حال المملكة.

المصدر :- مهند شادي – روتانا

السبت 26 أغسطس 2017
06:25 PM بتوقيت السعودية