إعلان

سوزان نجم الدين
break

سوزان نجم الدين لـ«روتانا»: لم أخضع لعمليات تجميل.. والإغراء له خط أحمر

الثلاثاء 08 أغسطس 2017
02:47 PM بتوقيت السعودية

اقتحمت الفنانة السورية سوزان نجم الدين قلوب جمهورها، بحقبة من الأعمال المتنوعة ما بين مصر والوطن العربي، ولكنها قررت الظهور خلال الفترة المقبلة في الأعمال السينمائية بمصر، بعد أن حققت نجاحاً كبيراً بمسلسلها الرمضاني الأخير «شوق» مع المخرجة رشا شربتجي، بالإضافة إلى مشاركتها في مسلسل «قضاة عظماء» مع المخرج السوري عبد القادر الأطرش، وفي حوار خاص لـ«روتانا» كشفت سوزان نجم الدين عن خططها المستقبلية، وإمكانية تجسيدها لأدوار الإغراء، فضلاً عن أسباب ابتعادها عن السينما في الفترة الماضية.. وإلى نص الحوار:
– بداية.. ماهي خططك المستقبلية في الدراما والسينما بعد شهر رمضان الكريم؟
أحاول في الفترة الحالية التركيز على الأعمال المصرية بعد أن حققت نجاحا كافيا بالنسبة لي في سوريا والوطن العربي، وهناك اتجاها من المخرج عبد القادر الأطرش للتحضير لجزء جديد ثالث من مسلسل «قضاة عظماء» بعد النجاح الذي حققه المسلسل في الجزء الثاني، بعدما عرض في شهر رمضان الكريم، وشاركني في بطولة العمل نخبة كبيرة من الفنانين منهم حسن يوسف وأحمد عبد العزيز وكمال أبو رية ، ولكنني لم أحسم قراري بشكل مؤكد، بجانب أنني أقرأ في الوقت الحالي أكثر من سيناريو سينمائي ودرامي.

إعلان

– ألا تخشين تكرار الشخصية في الجزء الثالث من مسلسل «قضاة عظماء»؟
موافقتي مرهونة إذا كان هناك شيء يناسبني، ووجود تفاصيل جديدة في الشخصيات الأخرى التي تقابلني، فبالرغم من أنه مسلسل تاريخي إلا أنه حقق النجاح الكبير والواسع، ودائما أحب التنوع والابتعاد عن التكرار، ولكن من الممكن أن يكون هناك خيوطا جديدة تضيف للعمل أشياء أخرى، خاصة أن الشخصية التي قدمتها تاريخية بحتة، واستندت من خلالها إلى التاريخ، وقرأتها كثيراً وأثقلتني بمعلومات جديدة.

– هل توجد شروط أو معايير خاصة تضعيها للموافقة على العمل؟
أي عمل مكتوب بشكل جيد يلفت نظري للعمل عليه، فأنا أحب التنوع مابين أعمال كوميدية وصعيدية وتاريخية، ولا أشترط الكم في الأعمال، ولكن كل ما يهمني هو تقديم عمل فني بمحتوى قوي.

– انتقالاً لمسلسلك الرمضاني «شوق»، كيف تلقيتِ رد فعل الجمهور بعد نجاحه؟
مسلسل شوق «كسر الدنيا» فهو عمل درامي مختلف شكلاً ومضموناً، خاصة أنني بذلت فيه مجهود ذهني وجسدي لا يحتمل، وتحملت صعوبات كثيرة من أجل أن يخرج بالشكل الذي ظهر عليه في الوقت الحالي، وأصبح المسلسل حديث الجمهور في الوطن العربي، وحصل على رقم واحد في أكثر من استفتاء عربي، فهي تجربة مميزة في مشواري الفني.

– كيف كان رد فعلك عندما طالب الجمهور بتغيير اسم المسلسل إلى «روز» نظراً للشخصية التي تقدميها؟
هذا هو النجاح الحقيقي بالنسبة لي عندما طالب الجمهور بأن يكون اسم المسلسل «روز» على اسم الشخصية التي قدمتها من خلال المسلسل، فوجئت بتصدر الهاشتاق على مواقع التواصل الاجتماعي، وجاء ذلك نظراً لأن الشخصية دخلت إلى قلوب الجماهير، وهذا أسعدني للغاية.

– هل هذا سبب صداما بينك وبين الفنانة نسرين طافش نظراً لأن المسلسل يحمل اسم شخصيتها التي تقدمها من خلال العمل الدرامي؟
بالعكس، أنا شخصية متصالحة مع ذاتي لأبعد حد، وهذا لم يسبب أي مشاكل على الإطلاق، لأن هذا رأي الجمهور ولا أحد يستطيع أن يقف أمامه، ونسرين ممثلة مجتهدة وأحببت العمل معها بالرغم من أنه لا توجد مشاهد تجمعنا في المسلسل، بالإضافة إلى العمل مع المخرجة رشا شربتجي، فهي مخرجة تتقن أصول المهنة ورسمت الشخصية بتفاصيلها، وفخورة بالعمل معها.

– لماذا خطواتك بطيئة في عالم السينما بعد آخر تجاربك «قط وفار»؟
أنا حذرة مع السينما بشكل كبير، لأنني أريد أن أقدم شئ مهم، يحكمه معايير العمل الفني المتكامل سواء من جودة السيناريو والعمل أمام مخرج محترف، ويخرج من الفنان الذي يعمل معه أفضل ما لديه.

– هل هذا الحذر يرجع إلى أن فيلم «قط وفار» لم يحقق النجاح الكافي في السينما وقت عرضه؟
لم أعلم هل فيلم «قط وفار» حقق إيرادات أم لا، فأحيانا عمل متكامل لا يحقق الإيرادات الكافية والعكس، ولكنني في السينما أريد أن قدم شئ مهم وجيد وبه رسالة واضحة، بغض النظر عن الإيرادات التي يحققها العمل، لأن هذا شئ لا يخصني، ولكن الأهم من ذلك أن يقتنع الجمهور بي ويصدق ما أقدمه.

– في اعتقادك الخاص.. هل حققتِ النجاح الكافي في مصر كما حققتيه في الوطن العربي؟
لا على الإطلاق، فأنا حققت نجاحاً كبيراً في سوريا والوطن العربي، ولكن في مصر لم أحقق ما أريد، أنا ممثلة لا أبحث عن الانتشار، ولكن أريد تقديم نوعية معينه مهمة.

– انتشرت في الآونة الأخيرة أخبار إجراءك لعمليات تجميل.. ما حقيقة هذا الأمر؟
ضاحكة: «كلما أقوم بتغيير الميكاب الخاص بي وجهي يتغير، فأنا وجهي متنوع ويعطيني كل الحالات، أنا ضد عمليات التجميل، ولكنني مع الرتوش التي تعطي رونقا للوجه وتظهر الجمال الطبيعي، وبالتالي لم أقم بأي عمليات تجميل طوال حياتي، ولكن لا يزعجني تلك النوعية من الشائعات، فكل شخص يتحدث فيما يريده دون أن أشغل بالي بهذا».

– من النجوم الذين تتمنين العمل معهم في الفترة المقبلة ؟
لا أستطيع قول أسماء معينة، ولكني أحب أن أعمل مع نجوم محترمة لها تاريخ، ولديها هم فني وإنساني، وتريد تقديم رسالة مختلفة وجديد، وتحقق منافسة فنية، فهؤلاء أحب أن أعمل معهم بالرغم من قلتهم إلا أنهم موجودين.

– هل لديكِ الشجاعة لتقديم نوعية أدوار الإغراء؟
الإغراء بالنسبة لي له حد معين، فهناك خط أحمر لم أتجاوزه، وفي الماضي اعتذرت كثيراً عن أعمال سينمائية بسبب ذلك الموضوع، لأنه كان إغراء مباشر، وبه إبراز لحركات الجسد دون مضمون سواء كان ذلك في سوريا أو مصر، فأنا مع الإغراء ولكن بشكل راقي يصل للناس الحالة دون أن أخدش الحياء.

– وهل تحبي تقديم الأعمال التي تتناول القضية السورية؟
أنا فنانة لدي قضية ويهمني أي عمل أدخل به أن يكون له رسالة واضحة، فالمسلسل الدرامي “شوق”، لم يكن الهدف وراءه الإسقاط وراء قضية سياسية، ولكنه كان وطني إنساني، وأنا مع الفنان أن يقدم لبلده أشياء تبين وتوضح حقائق، فأنا لدي أعمالا خيرية، ويهمني الإنسان أولا، والفن بالنسبة لي يكون في خدمه الإنسان أولا وليس العكس.

– سوزان خريجة هندسة معمارية، فهل الفن أخذك من الهندسة؟
بالعكس، فأنا لدي شركة هندسية بدبي، ولدي شركة بيزنس ومن ضمنها شركة إنتاج خاصة بي، الفن هواية وسيكون هواية طوال عمري، وهدفي تجسيد الأدوار وتقديمها بشكل راقي.

المصدر : ضحى السيد – روتانا

قد يعجبك ايضا .. كواليس آخر مشاهد مسلسل “شوق”

الثلاثاء 08 أغسطس 2017
02:47 PM بتوقيت السعودية