بالفيديو.. “ياهلا” يناقش كارثة سيول أبها مع المتخصصين

الخميس 16 فبراير 2017
08:57 PM بتوقيت السعودية

قال المهندس إبراهيم الشائع، المختص في التخطيط البيئي، إن الكارثة التي حدثت اليوم في أبها هي نموذج للمشكلات التي تبدأ بسوء التخطيط، مثلما حدث سابقا في جدة ومكة والرياض، موضحا أن خطأ تخطيط الأودية وردمها والسماح بإعاقة السيول هو أساس المشكلة.

وأضاف خلال استضافته في برنامج “ياهلا”، المذاع على قناة روتانا خليجية، والذي يقدمه الإعلامي مفرح الشقيقي، أنه على الرغم من تطوير مدن المملكة ولكنه تم تخطيطها في وقت مبكر قبل أن تستبدل بشبكات هندسة وهذا ما يؤدي إلى حدوث الفيضانات في حالة هطول الأمطار الشديدة.

وأوضح أن الحالة المطرية تقاس هندسيا بعدد السنين، أي أنه عند تخطيط المدن يتم حاسب الحالة المطرية كل 5 سنوات و10 سنوات 25 سنة و50 سنة، وبعد أخذ المعلومات عن حالة الأمطار يتم تخطيط شبكات الصرف من قنوات وأنابيب حسب أهمية المكان.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأخطاء التي تسببت في هذه الكارثة في أبها ، الخطأ الأول هو عدم احترام المخططات السكنية والمدن للأودية، والثاني يكمن في عدم تصميم شبكات قادرة على تحمل الأمطار الغزيرة لفترات طويلة، لأنها مكلفة، ولكنه لابد من تصميم هندسي يسمح بحدوث الفيضان بالتدريج، حيث يتدرج من الحي إلى القنوات الرئيسية حتى تصل إلى الأودية.

وأكد أن ما يحدث الآن وعدم احترام الأودية هو مسؤولية الجميع، بداية من الأمانات، للمخططين، للمطورين العقاريين، ولملاك الأراضي، لأنهم أهملوا الأودية وغفلوا عنها، ظنا منهم أنها لن تتعرض للفيضانات مرة أخرى.

وأوضح أن طبيعة المملكة طبيعة صحراوية، فالحالة المطرية فيها أقل، ولكنها عندما تحدث تكون شديدة، وهذه هي أول إشكالية، والإشكالية الأكبر أنه في حالة التمدد العمراني يحدث دون أن يصاحبه شبكات وهذا يؤدي إلى تحميل الدولة تكاليف كثيرة، ولكنه إذا تم مع احترام الطبيعة والأودية لن يحدث مشاكل.

وأضاف أن جميع مدن المملكة في الغالب قامت على مدن قديمة على ضفاف أودية، وعندما زادت مقومات الحياة وتمددت هذه المدن، طمرت الأودية واستبدلت بقنوات وغيرها استبدل بتصريف سحطي وهذا هو سبب الكثير من الكوارث.

وشدد على أنه على الرغم من المسؤولية التي تقع على عاتق المسؤولين إلا أنه لا يمكن أن يخرج المواطن من المسؤولية ويتم وضع المسؤولية كاملة على الأمانات، لأنه لابد أن يدرك كيف يتصرف وهو في منطقة خطرة.

ومن جانبه، قال العقيد محمد العاصمي المتحدث باسم الدفاع المدني بعسير إنهم أعدوا خططنا بناء على تقارير الأرصاد قبل أسبوع، لكن الأمطار كانت غزيرة جدا يوم الثلاثاء.

 وأكد في مداخلة هاتفية أن رجال الدفاع المدني في الميدان ويقوموا بدورهم الواضح للجميع، ولا يتأخروا عن مساعدة المواطنين، مشيرا إلى أنهم ينتظروا من الجهات المسؤولة كالطرق والمرور أن تقوم بواجبها لمساعدتهم في حل الموقف.

الخميس 16 فبراير 2017
08:57 PM بتوقيت السعودية