بالفيديو.. ناقد رياضي لـ”كورة”: هذا هو المنقذ الوحيد للأندية من الخصخصة

السبت 24 ديسمبر 2016
01:35 PM بتوقيت السعودية

قال ناقد رياضي طارق التويجري، إن مغادرة مدرب الفريق وضعف ميزانية النادي فضلا عن عدم وجود خطة استيراتيجية قوية، أضعف من أداء نادي التعاون في مباراته أمام الوحدة، مؤكدا أن كل تلك الأسباب أثرت سلبا بالرغم من امتلاك النادي لملامح الفريق القوى الذي يعتمد على الاستقرار الإداري والدعم الشرفي، لذا فهو يتوقع أن يستعيد مهارته ومكانته في وقت قريب.

وأضاف “التويجري”، خلال لقائه في برنامج “كورة”، والمذاع على قناة “روتانا خليجية”، والذي يقدمه الإعلامي خالد الشنيف، أن الجمهور هو جوهر وتميمة نادي الوحدة، حيث يعتبر هو الداعم الأكبر للفريق بالرغم من معاناته المادية والتحديات وتراكم المشاكل التي توارثتها إدارات متعاقبة عصفت باستقراره.

وأوضح الناقد الرياضي، أن أداء نادي الوحدة المتردي وخططه التكتيكية الفاشلة سيفقده جمهوره ومحبيه إذا ظل على حاله، لافتا إلى أن ما يدور في الأجواء الوحدوية عن ترجيح احتمالية خصخصة النادي، خاصة أن مطمع الخصخصة هو ما يعكس الأداء المتدني لمستوى اللاعبين.

وقال الكاتب والناقد الرياضي عبد الغنى الشريف، في مداخلة عبر الأقمار الصناعية، إن التعاون استطاع تقديم مهارات وأداء متميز بفضل حالة الاستقرار التي يعيشها الآن على كل الأصعدة، بعكس نادي الوحدة الذي تعرض لهزة كروية بمغادرة مدربه الأساسي، وعانى  خللا في اختيار لاعبيه، كما أخطأ في التعاقد مع مدرب هولندي لا يملك الخبرة الكافية لتدريب الفريق، كذلك عانى من عدم وجود خطط استيراتيجية تضمن نجاح النادي.

وعن مباراة الاتحاد والرائد، قال “التويجري”، إن نادي الاتحاد واجهه تحديات كبيرة متمثلة في تراكم مشاكل موروثة من إدارات سابقة أثقلت كاهل النادي بمزيد من الأعباء، لافتا إلى أن مباراة الاتحاد والرائد كشفت عن مدى هبوط أداء فريق الاتحاد بحيث لم يظهر بمستواه الذي عود عليه جمهوره.

وأشاد الناقد الرياضي، بأداء الرائد المميز الذي اختلف عن مستواه في الأعوام الماضية، رغم أنه عانى من مشاكل مادية مفاجئة بالنسبة للإدارة، خاصة مشاكل لا تنكشف للرئيس الجديد وإدارته إلا بعد توليه المسئولية، لذا يرى من ضرورة تفعيل مبدأ الشفافية من الإدارة السابقة في تسليم ملفات المشاكل للإدارة الحالية من أجل دعم النادي ومساندته.

ويرى عبد الغنى الشريف، أن نادي الرائد قدم مباراة رائعة ومثالية رغم خسارته، وذلك بسب تفاعل جمهوره ودعمه له، وهو ما أعطى نكهة مميزه للمباراة و حفز نادي الرائد في تقديم أداء متفرد ومميز، كما أشاد بالخطة الاستيراتيجية لمدرب نادي الرائد، والتي ساهمت في مواصلة المنافسة في الملعب، معتبرا أن مشاركة سعيد المولد ضد الإتحاد هو في حد ذاته انتصار لكرة القدم والفيفا، وتأكيداً أنه لا وجود للعبودية في كرة القدم، وأن هناك أنظمة تسمح للأندية باللجوء للفيفا لاستعادة حقوقها، ويرى أن مشاكل الاتحاد أثرت كثيرا على محافظة نادي الاتحاد على مكانته في الصدارة.

وعن لجنة الاحتراف يرى التويجري، أن المنقذ الوحيد للأندية من الخصخصة هي الأنظمة التي تصدر من الاتحاد السعودي لكرة القدم والهيئة العامة للشباب، للتخلص من تعاقدات بموجب علاج مشكلة الديون، وهو ما لم يعجب الجمهور، مشددا على أن  يكون هناك حزمة من  القرارات الصارمة من الاتحاد السعودي فيما يخص هذا الجانب، وتخفيف المديونية الكبيرة على الأندية وترشدها لإدارة مالية صحيحة تجد من جنون أسعار اللاعبين.

وقال “الشريف”، إن مديونيات الأندية ارتفعت بشكل خطير وكلها تصب في أسعار اللاعبين، لافتا إلى أن هناك منتفعين داخل كل نادي هم وراء هذه المغالاة، وبالتالي يتضح أن الخلل في التركيبة الداخلية لنادي.