بالفيديو.. لهذا السبب فرضت سرية تامة على البرنامج التدريبي للمنتخب السعودي

السبت 31 ديسمبر 2016
05:37 PM بتوقيت السعودية

قال طارق كيال، المشرف على المنتخب السعودي ، إن مارفيك مدرب المنتخب رجل يتعامل باحترافية وانضباطية عالية، موضحا أن خضوع  المنتخب لبرنامج تدريبي مغلق تحت سرية تامة، بسبب رفض المدرب لوجود تدخل من أي مسئول بالجهاز الإداري والفني في تدريب الفريق، حتى لا يكون هناك آراء متضاربة تؤثر سلبا على أداء الفريق.

إعلان

ونفى “كيال”، خلال لقائه في برنامج “كورة”، المذاع على قناة “روتانا خليجية”، والذي يقدمه الإعلامي خالد الشنيف، أن يكون هناك أي نوع من أنواع التدخل من قبل أحمد عيد، مشددا على أنه حريص على أن يكون بمنأى عن أي شائعات أو أقاويل تزج باسمه في صراعات وهمية لم تحدث على أرض الواقع، موضحا أن هناك فرقا بين أن يكون متدخلا في أي قرار، وبين أن يكون متواجدا فهو يعمل بوضوح وشفافية، مشيرا إلى أنه تم التنسيق الكامل مع كافة الأندية التي على أساسها تم اختيار لاعبي المنتخب.

وحول تسريبات بعض أسماء اللاعبين الذين تم اختيارهم للعب بالمنتخب، أكد أنه بعد اكتشاف تسريب الأسماء ونظرا للشفافية التي التزم بها جميع المسئولين بجهاز الكرة، قرر إعداد قائمة أخرى تضم أسماء جديدة، موضحا أن ما حدث لا يعد تسريبات وإنما تخمينات واجتهادات شخصية صحت مع البعض، وهو ما يعتبره من وجهة نظره ترسيبا.

وعن طريقة إعداد الفريق، قال إن أول عشرة أيام في معسكر إعداد الفريق هي أهم مرحلة في إعداد الأندية، لاسيما فريق المنتخب، مشيرا إلى أهمية اختيار منطقة التدريب وممارسة التمارين في أجواء معتدلة، كذلك يرى أن التدريب لابد أن يتم في المناطق المرتفعة قليلة الأوكسجين، حيث أنها تقلل من إصابات اللاعب طوال الموسم الرياضي.

وفيما يتعلق بنقاط الاختلاف بين إعداد النادي وإعداد المنتخب، أوضح أن أداء اللاعب يتفاوت من نادٍ لآخر، لذا يُخضع مدرب المنتخب جميع اللاعبين الذين تم اختيارهم لنوع واحد من التدريب يتم في ظروف وأجواء متماثلة ليشكل فريقا متجانسا يعملون جميعا تحت شعار وطن واحد، لافتا إلى أن هذا التدريب يكسبهم مزيدا من المهارات في أنديتهم عند عودتهم مرة أخرى.

وعن الأداء المتدني للفريق السعودي في لقائه مع اليابان، قال إن اختلاف البيئة التي أقيمت فيها المباراة كان لها تأثير مباشر على أدائه بالرغم من وجود دعم كبير للفريق من الإعلام والجماهير.

وأشار إلى أن رؤية المدرب في خططه التكتيكية لإدارة المباراة، هو أن يضم لاعبين لهم ثقلهم في المستطيل الأخضر ومنهم بن سليم، وهذا لا يقلل من مكانتهم في الملعب، لافتا لإلى أن مارفيك مؤمن بأن كل لاعب في المنتخب سواء احتياطي أو أساسي لا بد أن يخضع للمعسكر مثله مثل اللاعب الأساسي، وهذا يخلق فيهم الإحساس بالمسئولية الرياضية والوطنية.

وعن عدم التعامل مع الوكلاء السعوديين، قال إن هذا غير مقصود، ولكن كل ما نهتم به هو السعر المناسب والمستوى المطلوب، مشيرا إلى أن المدرب مارفيك سأل عن اللاعب عمر السومة وحول إمكانية تجنيسه، وهناك معاملة رفعت لتجنيسه.

وأوضح أن الأمير خالد بسمو أخلاقه شعر أن عتابه له لرحيله من النادي كان مؤثرا في منظومة النادي الأهلي، لافتا إلى أنه رجل سعودي ورياضي، وأن نظرته للمنظومة الرياضية السعودية نظرة واسعة يخدم بها الرياضة بشكلها الأوسع، مفسرا الغضبة التي تعرض لها من الأهلاوية وعلى رأسهم الأمير خالد بن عبد الله عند خروجه للمنتخب، كان لعدم توضيحه الأمر لهم أنه لم يرفض العمل مع يوسف الحياني، بل أنهم سألوه ما إذا كان يريد موظفين آخرين في إدارة كرة النادي الأهلي، إلا أن الإدارة لا تحتاج سوى مشرف ومدير للنادي فقط دون ذكر أي أسماء، مؤكدا أنه يعمل مع أي أسماء دون النظر لشخصياتهم طالما أن هذا يخدم الكرة السعودية.

 

السبت 31 ديسمبر 2016
05:37 PM بتوقيت السعودية