break

صورتان تكشفان سرا عن زعيم كوريا الشمالية

الأحد 09 أكتوبر 2016
09:00 PM بتوقيت السعودية

يفرض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ستارا حديديا على حياته الشخصية أو على البلاد بشكل عام حتى لا يتم تسريب أي معلومة، لأن من حوله يعلمون جيدا أن مصيرهم الإعدام وبطرق غريبة جدا.

إعلان

كوريا الشمالية

هذا الستار الحديدي المفروض لم يمنع وسائل الإعلام الغربية من خطف صورتين للزعيم المثير للجدل واعتبرته سرا شخصيا بعدما ظهر بوضوح فقدانه لبضعة كيلوغرامات من وزنه وبقوام أقل حجما من المعتاد.

وأثير الكثير من المعلومات التي تتعلق بصحة كيم ونظامه الغذائي، وكل ما يختص بمشكلات الوزن التي يعاني منها، حتى قيل إنه يعاني من مرض النقرس، بعد أن استعان فترة بعصى كي تساعده على المشي.

كما انتشرت أنباء أن زعيم البلاد يعاني من شراهة في تناول الطعام، وذلك بسبب خوفه الدائم من التعرض للاغتيال.

وفي وقت سابق، سلطت صحف الضوء على زيادة وزن كيم، الذي وصل إلى 130 كيلوجراما، مرجحة أنه يحاول أن يصبح شبيها بجده مؤسس كوريا الشمالية “كيم إيل سونغ”.

كما أبزرت الصحف، أن وزن كيم زاد مباشرة بعد إصداره قرار بإعدام زوج عمته “جانغ سونغ ثايك”، في ديسمبر 2013، وهو ما أصابه بتوتر عصبي قاده إلى احتساء الخمور وتناول الطعام بشراهة، وفق ما نقلت “الدايلي ميل”.

وذكرت الصحيفة البريطانية أيضا أن كيم خضع، بنهاية 2014، لعملية ربط معدة للحد من شراهته المفترضة.

الأحد 09 أكتوبر 2016
09:00 PM بتوقيت السعودية