إعلان

الموقع الرسمي لمجموعة روتانا

أبرز الأخبار والبرامج والمسلسلات والفيديوهات حسب الطلب

break

بالفيديو والصور : السعوديون يردون على تفجير القطيف بـ “هاشتجات ” وحملات تبرع بالدم

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015
09:04 AM بتوقيت السعودية

“بعد أن جرى دم السني في شرايين الشيعي ..هل بقي للطائفية مكان ؟” .. تساؤل طرحته ميلا أسماء الأمين إحدى مغردات “تويتر” للرد على التفجير الذي وقع بأحد مساجد الشيعة بمحافظة القطيف بالمملكة العربية السعودية أمس الجمعة.

إعلان

ففور وقوع الحادث سارعت الجهات الرسمية هنا وهناك بإطلاق تصريحات الشجب والإدانة، ولكن على أرض الواقع لم يسأل أحد لو كان المصاب شيعياً هل أنقذه أم لا؟”، أو “هناك سني يساعدني هل أقبل مساعدته كشيعي أم لا؟!”، بينما اكتظ “تويتر” في ثوان معدودة بالتغريدات الداعية للوحدة ورفض الطائفية، وأيضاً الداعية للتبرع بالدم للمصابين الشيعة.

كلمات بسيطة لمواطن سعودي سُني انطلقت على لسانه بتلقائية فور انتهائه من تبرعه بدمه للمصابين الشيعة، لم يفكر حينها إذا ما كان يجب أن يتحفظ في حديثه عن الشيعة أو يعبر عن مشاعره، قال خلالها: “يا أهل القديح اللي عليكم علينا، تسجيل موقف بالفعل لا كلام، جيران وأخوات بيننا وبينكم محبة وجيرة وعشرة، ينصركم على الظالم يارب”.

بينما لاقت عدة هاشتاجات أنشأها مغردون سُنيون رواجاً واسعاً، أبرزها تلك التي دعت للتبرع بالدم للمصابين على هاشتاج #التبرع_بالدم ، وكان من أوائل المرحبين بالدعوة والمنفذين لها وزير التعليم السعودي السني المذهب “عزام الدخيل”، حيث تداول النشطاء صورة له وهو يتبرع بدمه لصالح مصابي التفجير بالقطيف، وغرَّد سهيل الرزين حول ترحيب الدخيل بالدعوة للتبرع بالدم قائلاً: “القدوة بالفعل والمبادرة .. وزير التعليم يبادر بالتبرع بالدم للقديح، وزير يستحق الاشادة”.

كما أطلق مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر حملة للتبرع بالدم بعنوان “وطن واحد.. دم واحد”، وبدأ الحملة في مستشفى الملك خالد الجامعي بالتبرع بدمه،موضحاً- في تصريحات صحفيه له – أن هذه الحملة تأتي انطلاقاً من الواجب الديني والوطني بين أبناء المملكة.

كما أطلق مغردون على “تويتر” هاشتاجات متعددة منها: #تفجير_ارهابي_في_القديح ، و #إنفجار_مسجد_القديح ، و #يد_واحدة_لمواجهة_الفتنة ، وكتبت أميرة الطويل: “حسبي الله على من أذى عبادالله في بيت الله في ساعةٍ آمنه ويومٍ مبارك”، وقال ابراهيم المديرس: “سنه متحديين أمام كل من أراد ترهيب أهلنا وأطفالنا وأبنائنا،سنقف بالمرصاد أمام كل إرهابي أين كان جنسه.

وغرد محمد السبيعي قائلاً: “يريدون تأجيج شيعةالقطيف لينتفضوا ولكن لايعلمون أننا وقفنا يد واحد شيعة وسنة في تفجير الدالوة وسنقف اليوم أيضًا”، وأضاف مشاري النمر: “الشعب السعودي يرفض عمل كهذا ولن ينزلق في حفرة الفتنة التي حفرها التفجير”.

هكذا عودنا السعوديون أن يكونوا شعباً واحداً متكاتفاً ومتماسكاً أوقات الأزمات فوحدته سرّ قوته .

الثلاثاء 10 نوفمبر 2015
09:04 AM بتوقيت السعودية